مدرسة تبعد ب 12 كلم، تدفع 35 تلميذا للانقطاع عن الدراسة منذ اسبوعين ضواحي تاوريرت والاباء يستغيثون

كتب في 23 شتنبر 2019 - 2:00 م
مشاركة

رغم مرور اسبوعين على بداية الموسم الدراسي الجديد ، لايزال عدد من التلاميذ بدوار ولاد لخاثير لكرارمة ضواحي تاوريرت لم يلحقوا بمقاعد الدراسة بمدرسة الفداء التي تم بناؤها مؤخرا في ابعد نقطة بهذه القرية.

 

 

ويعزى هذا الانقطاع الدراسي ل35 تلميذا كون المدرسة التي تم بناؤها تبعد عن الدوار بحوالي 12 كلم ذهابا وايابا وهو ما يراه اباء وامهات التلاميذ “اجحافا” في حق ابنائهم الذين تتراوح اعمارهم مابين 7 الى 10 سنوات بسبب ق المسافة التي يضطرون لقطعها مشيا على الاقدام لاجل الوصول الى المدرسة.

 

 

وفي هذا السياق عاينت شمس بوست ، طول المسافة التي تربط بين الدوار وهذه المؤسسة التعليمية “مدرسة الفيداء” وكذا المخاطر التي قد يتعرض لها هؤلاء التلاميذ بسبب الاودية والشعاب التي يجد التلميذ نفسه مضطرا لتجاوزها قصد الوصول الى المدرسة المذكورة.

 

 

 

وصرح عدد من الاباء للموقع، ان سبب انقطاع ابنائهم عن الدراسة يأتي بسبب عدم قدرتهم “التلاميذ” قطع مسافة 12 كلم يوميا وكذا الاخطار التي تحدق بهم في الطريق اثناء قطعهم لعدد من الاودية “.

 

 

وتساءل هؤلاء عن مصير مشروع مدرسة كانت ستبنى وسط دوارهم ، لتخفيف معاناة ابنائهم التي يعيشونها بصفة شبه يومية ” قبل ان يتابع احدهم ” لايعقل ان اطفال لا تتجاوز اعمارهم 8 سنوات ، سيقطعون كل هذه المسافة وسيتلقون دروسهم بعد ان يكون الاجهاد والعياء قد بلغ بهم حد لايطاق”.

 

 

وطالب الاباء من الجهات المسؤولة التدخل قصد توفير وسيلة نقل تنقذ ابناءهم من سنة بيضاء، او بناء مدرسة وسط قريتهم لوضع حد لهذه المعاناة.

 

 

قبل ان يكشف هؤلاء انهم سيخوضون مسيرة احتجاجية غدا الثلاثاء في اتجاه المديرية الاقليمية لتاوريرت للمطالبة بما اسموه “بحقهم المشروع” ، حتى يتسنى لابنائهم الالتحاق بمقاعد الدراسة . مشيرين الى انه وان لم تتم الاستجابة لهم فانهم سيخوضون اشكالا احتجاجية اخرى تصعيدية ، مع استمرار عدم التحاق ابنائهم بالمدرسة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *