القوات العمومية تمنع نشطاء ببركان من الإحتجاج على العامل حبوها (فيديو وصور)

كتب في 21 شتنبر 2019 - 8:05 م
مشاركة

 

كما كان متوقعا، واجهت سلطات بركان من جديد دعوات الإحتجاج بالمنع، إذ سخرت بعد زوال اليوم عدد من عناصر القوات العمومية، لمنع الوقفة التي دعت إليها العديد من الفعاليات السياسية والنقابية والجمعوية بعاصمة البرتقال للتنديد بخيار المنع في مواجهة دعوات الاحتجاج السلمي.

 

وفي اللحظة التي تجمع فيها العشرات من المواطنين، ينتمون إلى مختلف الهيئات الجمعوية، والسياسية والنقابية، طوقتهم القوات العمومية، وقامت بمنعهم من الإحتجاج أمام مقر العمالة.

وفي هذا السياق، قال عزيز هواري، أحد النشطاء الذين لبوا نداء الإحتجاج، أنه حضر بمعية العديد من النشطاء بغرض المشاركة في الوقفة التي دعت إليها العديد من الفعاليات بالمدينة “لكننا فوجئنا بهجمة شرسة” يقول هواري.

 

وأضاف، أن النشطاء “تعرضوا للدفع والسب من قبل عناصر القوات العمومية”، خلال عملية منعهم من الإحتجاج أمام مقر العمالة.

 

وأبرز أن القوات العمومية، لم تحترم المقتضيات القانونية المتعلقة بتفريق التجمعات، إذ لم يتم تلاوة الإنذار القانوني، الذي يلزم ضابط الشرطة بتلاوته ومطالبة المتجمهرين بالتفرق 3 مرات، في بداية تفريقهم، ولم يتم ذلك إلا بعد دفعهم عن مقر العمالة بنحو 500 متر.

وأكد هواري، أن العقلية السائدة في الإقليم اليوم هي “عقلية أمنية”، لا تستوعب قواعد الدستور،  الذي تنص ديباجته على أن المغرب ملتزم بالاتفاقيات الدولية، وينص على صون واحترام حقوق المواطنين.

 

وكشف نفس المتحدث، بأن الهيئات المعنية، تستعد للرد القانوني على منعهم، حيث أبرز بأن أحزاب الطليعة والاشتراكي الموحد والمؤتمر ونقابة الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والجمعية المغربية لحقوق الانسان تدرس الرد المناسب.

هذا وكانت العديد من الفعاليات قد دعت لوقفة اليوم، وانتشر على نطاق واسع على صفحات نشطاء من مدينة بركان على مواقع التواصل الاجتماعي وسم (هاشتاغ)، سنشارك، للتعبير عن رغبتهم في المشاركة في الوقفة التي جاءت كرد على سلسلة من قرارات المنع التي استهدفت وقفات كانت مقررة في الاقليم ومنها المنع المتتالي لعمال النظافة بمدينة السعيدية.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 1 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *