بعد غرق قارب بالجزائر.. اسر بتاوريرت تضرب خيام العزاء واخرى تتقصى الخبر اليقين امام غياب معطيات رسمية..

كتب في 18 شتنبر 2019 - 6:30 م
مشاركة

تعيش عدد من الاسر بمدينة تاوريرت خاصة اللاتي يتواجد ابناؤها بالجارة الجزائر صدمة وترقب كبيرين بعد ان وصل الى علمهم ، خبر غرق قارب بسواحل وهران منذ امس الثلاثاء، كان يقل حوالي 16 مرشحا للهجرة الى الضفة الاوروبية من بينهم شباب يتحدرون من مدينة تاوريرت.

 

 

ولازالت هذه الاسر تعيش على اعصابها بعد تضارب الاخبار وتناسل الاشاعات حول عدد الضحايا والمفقودين وهويتهم بالتحديد ، في ظل غياب اي معلومات للجهات الرسمية المغربية التي لم تفرج الى حدود الان عن اي معطيات في الموضوع.

 

ضرب الخيام للعزاء :

 

 

وامام هذا الوضع الاليم والصدمة الكبيرة لم تجد بعض الاسر التي توصلت بأخبار عن طريق بعض المقربين بالجزائر مفادها ان القارب كان يضم ابناء لهم سوى ضرب خيام للعزاء استعدادا لاستقبال جثث موتاهم الذين تم تحديد عددهم الى حدود الان في ثلاثة ضحايا “حسب ماتوصلت به احدى هذه الاسر من معلومات من احد اقاربها بالجزائر” بينما لازالت الانباء تتضارب عن خمسة مفقودين وعن هويتهم.

 

 

اذ تقاطرت ومنذ الصباح الباكر عشرات من ساكنة المدينة على منازل اسر “الضحايا” المفترضين لاجل تقديم العزاء او للاستفسار عن صحة الاخبار ، في الوقت الذي لازالت فيه هذه الاسر لم تتوصل بأي معلومات رسمية تثبت حقيقة موت فلذات اكبادهم من دونها.

 

شمس بوست في زيارة احدى هذه الاسر:

 

وأمام غياب اي معطيات من جانب السلطات المغربية لتنوير الرأي العام حول الفاجعة التي اهتزت لها مدينة تاوريرت على غرار باقي المدن الشىرقية التي لازالت ساكنتها تتقصى الاخبار خوفا من ان يكون احد ابنائها من ضمن الغرقى.

 

 

قامت شمس بوست بزيارة اسرة “محمد الطالبي” وهو احد المفقودين المفترضين الذين ترجح اسرته انه قد توفي في الحادث، امس الثلاثاء بعد انقطاع الاتصال به.

 

الاسرة المكلومة التي تعيش حزنا كبيرا ، بدورها فتحت باب منزلها للمعزين بعد ان علمت من ابنها الثاني المتواجد في الجزائر ان “محمد” كان بالفعل ضمن القارب الذي غرق في سواحل وهران وهو من ضمن المفقودين”.

 

 

وكشفت الاسرة التي تعتمد في تقصي الاخبار عن ابنها الذي بدوره نقل المعطيات عن احد الناجين، الذي اكد ان القارب كان يضم مالايقل عن عشرة مغاربة من ضمنهم سبعة من مدينة تاوريرت اثنان منهم توفوا، بينما الباقي لايزالون في عداد المفقودين” على حد تعبير الاسرة المكلومة وهو ما يتطابق مع العدد الذي افادت به قناة النهار الجزائرية التي بثت الخبر.

 

 

مطالب بالتدخل لانهاء المعاناة :

 

 

وامام هذا الوضع المؤلم والترقب المستمر، وتقصي الاخبار المتضاربة، وجهت الاسرة ومعها عدد كبير من ساكنة المدينة الذين يتقسامون بدورهم الحزن مع الضحايا نداء عاجلا الى السلطات المغربية قصد التدخل لاجل وضع حد لمعاناة هذه الاسر التي انهكها الانتظار والترقب وذلك عبر التدخل لدى السلطات الجزائرية لتحديد هوية الضحايا ، وكذا التكفل بنقلهم الى بلدهم ان ثبت لديهم بالفعل ان الامر يتعلق بشباب مغاربة.

 

 

وفي هذا السياق اطلق عدد من النشطاء بمدينة تاوريرت مباشرة بعد انتشار خبر حادث الغرق، هاشتاغ للتنديد بما وصفوه ” الاوضاع المزرية التي يعيشها الشباب بالمدينة في ظل غياب مصادر الرزق” وطالبوا المسؤولين باعطاء الاهمية اللازمة لجانب الاستثمار وجلب شركات لتشغيل الشباب الذين انهكتهم البطالة ، و اضحى معها الارتمام في احضان البحر الحل الاخير لديهم ”

 

الرواية الجزائرية :

 

ويشار الى ان مصالح الحماية المدنية بالجزائر كانت قد تمكنت من إنقاذ حياة ثمانية شبان من الغرق بشاطىء “كاب فالكون” بعين الترك بسواحل مدينة وهران، كما تمكنت من انتشال ثلاثة جثة فيما لا زالت الأبحاث جارية عن خمسة مفقودين بمشاركة 25 غواصا تم الاستعانة بهم.

 

 

وذكرت جريدة النهار الجزائرية أنه توجد من بين الجثت الثلاث التي تم انتشالها بعرض البحر جثة تعود لمواطن مغربي، وأضاف المنبر ذاته أن من بين الناجين من الغرق مواطنين مغربين ويتعلق الأمر ب “ك ع” من مواليد 1994 و” أ ع” بدوره من مواليد 1994، فيما لا زالت الأبحاث جارية عن 5 مفقودين لم يتم تحديد هويتهم.

 

 

واضافت الجريدة ، أن مصلحة الوقاية المدنية الجزائرية تلقت إنذارا في حدود الساعة التاسعة والنصف صباحا من هذا اليوم مفاده، انقلاب قارب وعلى متنه 16 مرشحا للهجرة تتراوح اعمارهمما بين 22 و 29 سنة وأنهم انطلقوا على متن قارب مزود بمحرك من شواطىء وهران.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *