دحمان يطالب بلقاء مستعجل حول ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

كتب في 4 شتنبر 2019 - 6:10 م
مشاركة

 

طالب عبد الاله دحمان، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، استئناف الحوار بشأن ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

 

وقال دحمان في رسالة وجهها للوزير سعيد أمزازي، توصل شمس بوست بنسخة منها، أنالطلب يأتي “لدرء كل ما يفسد الرهانات الكبرى للدخول المدرسي وتجنيب الساحة التعليمية مزيدا من الاحتقان ولتفادي تكرار ما حدث الموسم السابق من توترات كادت أن تعصف به واستثمارا للقاءات التي عقدتها الوزارة مع ممثلي النقابات التعليمية بمشاركة المعنيين وحفاظا على المصلحة العليا للتلميذ وانطلاقا من مبادئ الجامعة في الدفاع عن مطالب الشغيلة التعليمية وفي مقدمتها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وذلك بإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية أسوة بباقي زملائهم موظفي الوزارة”.

 

وطالب الوزير  بعقد لقاء مستعجل من أجل استئناف الحوار بخصوص هذا الملف.

 

وحمل الوزير  مسؤولية “ما سيحدث مستقبلا جراء أي تأخر في استئناف الحوار وإيجاد حل منصف وعادل لملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.  

 

هذا وكان الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، قد إستقبلوا الدخول المدرسي الجديد، بمسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط يوم فاتح شتنبر.

 

كما سطر الأساتذة في أخر إجتماع لهم لمجلس تنسيقيتهم الذي عقد بوجدة، برنامجا إحتجاجيا، لإجبار الوزارة على الإستجابة لمطالبهم، وفي مقدمتها الإدماج في سلك الوظيفة العمومية، إسوة بباقي هيئة التدريس التي يسري عليها النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *