بعد جدل حلقة “الخيانة الطبية”.. الصحافيون الشباب يدافعون عن عمورة

كتب في 29 غشت 2019 - 7:25 م
مشاركة

قال المنتدى المغربي للصحفيين الشباب، أن الزميل محمد عمورة، الصحافي بالإذاعة الوطنية، تعرض لانتقادات متعددة من طرف عدد من الهيئات الممثلة للأطباء، عقب بث حلقة من برنامج “احضي راسك” يوم 24 غشت 2019 بعنوان “الخيانة الطبية”، والتي كان موضوعها يتمحور حول “بعض الممارسات المشينة التي تعرفها مهنة الطب في المغرب”. 

 

وأعلن المنتدى في بلاغ لمكتبه التنفيذي توصل شمس بوست بنسخة منه، بعد الاطلاع الدقيق على مضامين الحلقة موضوع الجدل، بالإضافة إلى البيانات والمراسلات الموجهة إلى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، الصادرة عن وزارة الصحة و”الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء” و”التجمع النقابي الوطني للأطباء الأخصائيين بالقطاع الخاص.. “، تضامنه المطلق واللامشروط مع الزميل محمد عمورة.

 

واغتنم المنتدى الذي يمثل شريحة واسعة من الصحفيين الشباب المغاربة، للتعبير “عن اعتزازه الكبير بمهنيته العالية وتجربته الإذاعية المتميزة”.

 

وتتجلى مهنية الزميل عمورة وفق نفس المصدر، في “التزامه في الحلقة المذكورة “بقواعد مهنة الصحافة وأخلاقياتها كما هو متعارف عليها كونيا، لاسيما في الجانب المتعلق بالمعايير المحددة لجودة المادة الصحافية، ومن بينها الدقة وعدم التحيز والحفاظ على التوازن”.

 

 كما أن الزميل عمورة، وفق المنتدى “كان وفيا لدوره التوعوي عبر دقه لناقوس الخطر بشأن عدد من الممارسات المشينة التي يعرفها قطاع الطب في بلادنا، مع تأكيده الشديد لمرات عديدة خلال الحلقة على عدم التعميم”. 

 

واستغرب المنتدى مضمون الشكاية التي وجهتها “الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء” إلى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)، “لعدم تضمنها لأي معطى موضوعي يمكن الاستناد إليه من أجل إدانة الزميل محمد عمورة، وكأن الدافع الوحيد وراءها هو العمل على منع الصحافيين المغاربة من تناول الإشكاليات والظواهر السلبية الموجودة في المجال الطبي كغيره من المجالات المهنية، وهو ما يعد تضييقا واضحا على حرية الإعلام”. 

 

وفي الوقت الذي أدان المنتدى الاتهامات والعبارات الواردة في الشكاية المذكورة، “فإنه يحيي عاليا المواقف العاقلة للعديد من السادة الأطباء، كما يؤكد على أن هذا الحادث العرضي لن يؤثر على العلاقة المتميزة التي تجمع بين الجسمين المهنيين”.  

 

واستنكر المنتدى بشدة موقف وزير الصحة الذي اختار، حسب المنتدى “دون مراعاة لموقعه الحكومي ولا لواجب التحفظ، الاصطفاف إلى جانب المنتقدين للزميل الصحافي محمد عمورة، عبر كيل العديد من التهم المجانبة للصواب لـه، في مراسلة رسمية موجهة إلى السيدة رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري”. 

 

واعتبر التكتل الشبابي ما ورد في شكاية الوزير “يبين أن لديه تصورا خاطئا عن دور الإعلام بشكل عام، والإعلام العمومي بشكل خاص، في الإخبار والتوعية والتثقيف، وهي الوظائف التي تحتم على الصحافيين تسليط الضوء على الظواهر السلبية المنتشرة في العديد من المهن ببلادنا، والتي من بينها -مع كامل الأسف- مهنة الطب”.

 

واعتبر أيضا دعوته إلى منع الحلقة الثانية من برنامج الزميل محمد عمورة حول نفس الموضوع، دون حتى الاطلاع على مضامينها ودون الاستناد إلى مبررات موضوعية ومعقولة، “ما هي إلا محاولة لتكميم أفواه الصحافيين وممارسة الرقابة عليهم ومنع الجمهور من المعلومة ومناقشتها”.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. هذه النازلة من المفروض أنْ يُفتَح معها نقاش عمومي هادئ ورصين عن واقع بعض الممارسات المُشِينة في قطاع الصحة العمومية وحتى الخاص منها ،مع ضمان حرية التعبير والنشر ، حيث أصبح كثير من المرضى بضاعة مُهَرَّبة من المستشفيات العمومية إلى بعض المصحات ،ويمكن هنا أنْ نُذَكِّر بما تَبِع قرار وزير الصحة السابق/الوردي بمنع أطباء القطاع العام من الاشتغال بالمصحات ،من احتجاجات وإضرابات و…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *