نقابيون ينتفضون ضد تعيينات في الصحة بتاوريرت

كتب في 30 يوليوز 2019 - 10:30 م
مشاركة

 

استنكرت النقابة الوطنية للصحة، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بتاوريرت ما أسمته “جلب أناس غرباء عن المؤسسة للعمل في مكاتب إدارية حساسة داخل المستشفى الإقليمي لتاوريرت، رغم انه لا تربطهم أية علاقة بوزارة الصحة”.

 

وأشارت النقابة في بيان لها يتوفر شمس بوست على نسخة، منه ان هناك من يتلاعب بمشاعر الموظفين في هذه المؤسسة لدرجة تنصيب سكرتيرة بمكتب الضبط بالمستشفى لا تربطها اية علاقة بوزارة الصحة تضطلع على ملفات الموظفين ووثائقهم الخاصة وكذلك المراسلات الادارية في سابقة وصفتها النقابة “بالخطيرة من نوعها”. 

 

وطالب البيان النقابي المديرية الجهوية للصحة بفتح التباري حول مناصب المسؤولية داخل المراكز الصحية والحضرية وخصوصا منصب رئيس قطب العلاجات التمريضية بالمستشفى الاقليمي لتاوريرت”، معبرا في ذات السياق “عن القلق  البالغ الذي ألت اليه الأوضاع بالمستشفى مما “اعتبروه” فوضى عارمة أثرت سلبا على الشغيلة الصحية والمرضى على حد سواء في ظل غياب ادارة حقيقية لتسيير هذا المرفق الحيوي ” يضيف البيان.

 

وفي هذا الصدد كشف مصدر من النقابة الوطنية للصحة  للموقع، أنه سبق لهم وان عقدوا لقاء مع المدير الجهوي للصحة، وكذا المسؤولة عن الموارد البشرية خلال سنة 2018، وتم الاتفاق على عدم وضع  الأشخاص المتدربون les stagieres في موضع سيكرتيرة داخل الإدارة، قبل أن نتفاجأ اليوم بتنصيب شخص في موقع سكرتيرة لا تربطه أية علاقة بالمجال”.

 

وأضاف المصدر، انه ولأجل ذلك عقدنا لقاء اخر مع مندوب الصحة بتاوريرت من أجل ملأ المنصب الشاغر لمنصب قطب الممرضين ومنصب السكرتيرة بأشخاص ينتمون لوزارة الصحة  الذين يمكنهم تحمل المسؤولية بكفاءة اكبر، لكن دون ان نجد اذانا صاغية لذلك”.

 

وأشار المسؤول النقابي  إلى أنه بدل انخراط الجهات المسؤولة للبحث عن حلول ناجعة لاستئصال الداء، عمدوا في مقابل ذلك إلى نهج سياسة الطرد التعسفي في حق أحد حراس الأمن الخاص، وإحدى عاملات النظافة بسبب بعض الكتابات الاحتجاجية على موقع  فيسبوك”.

 

ولوحت النقابة برفع سقف معاركها الاحتجاجية التي ستبدأ باعتصام  خلال الأيام القليلة المقبلة في حالة استمرار ما أسماه المسؤول النقابي “نهج الأذان الصماء”.

 

هذا وقد حاول الموقع الاتصال بالمندوب الاقليمي للصحة لأخذ تصريحاته في الموضوع إلا أن هاتفه ظل يرن دون إجابة.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. سلام عليكم، ح
    هذا المقال مجرد نبذة مما يدور بالمستشفى الإقليمي لتاوريرت؛ ولعلا أبرز حدث هو رفض أحد الموظفين تسلم مقرر إنتقاله إلى مدينة جرسيف في تحد صارخ للمذكرات الوزارية و قوانين الوظيفة العمومية. و ما خفي كان أعظم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *