من إميضر إلى جرادة..يوميات رحلة في الفقر والمقاومة “1”

كتب في 19 يوليوز 2019 - 2:30 م
مشاركة

مولود أمغار/ زكرياء الإبراهيمي

  كثيرة هي القصص التي رويت لنا عن ” المغرب العميق”، وأكثر منها عن تجارب البؤس وصور الفقر التي حملها لنا بعض رفاق الدراسة والعمل عن هذه المناطق، وكثيرة هي أشكال المعاناة وألوان الإقصاء التي تقاسمها معنا بعض المعارف عن “مغربنا المنسي”، كنا نجد في بعضها مبالغة، وأمام جزئها الآخر عدم قدرة على الفهم حتى لا نقول على التصديق، وفي البعض منها حقد ” غير مفهوم ” على الدولة ونخبها، توارثه أبناء هذه المناطق عبر التاريخ. قبل أن نقرر في إطار دراسة علمية أن يكون هذا المغرب الذي سماه الاستعمار الفرنسي بـــ”المغرب غير النافع” وجعلت منها دولة ما بعد الاستقلال عقيدة تتأسس عليها معظم سياساتها العمومية، موضوعا للمعرفة؛ رغبة منا في ” اكتشاف ” حياة الناس فيه، وأنماط عيشهم ومعرفتهم ومواقفهم من العالم والكون، وكذلك محاولة للكشف على أشكال حضور الدولة في هذا المجال المهمش والمقصي والكشف بشكل من جهة عن نوع مساهمتها في تنميته و وحجم تدخلها في إفقار هذا المجال وإقصائه، وسعيا للتحقق من فقر هذه المناطق وفاقتها الذي يسوقه رسميا عن المنطقة وأهلها، ورغبة في استبيان أنواع الوعي الذي طوره الناس أفرادا وجماعات حول الدولة والحق والعدالة، والطرق التي يقاومون بها الوضعيات والأوضاع غير المنصفة التي يوجدون فيها.

إن الخلاصة التي تكشف عن نفسها لأي كان لحظة زيارته لهذا المجال، هي أننا بصدد مجال مهمش ومقصي ومفقر، وليس أمام مجال فقير ومعوز. وهي الخلاصة التي استنتجناها طيلة هذه الرحلة الإثنوغرافية ومشاركتنا لمناضلي إميضر جزءا من حياتهم، وحضورنا على امتداد ثلاثة أيام بمعتصم “ألبان” (اسم الجبل الذي اتخذت منه ساكنة إميضر معتصما لها) ، وصعودنا جبال جرادة حيث “السندريات” واقترابنا من آبارها العشوائية وحفارها، أحاديثنا مع مناضلي حركة على درب 96 وبعدها جلسات طويلة جدا مع بعض مناضلي حراك جرادة، فلا جرادة فقيرة ولا إميضر معدمة كما يسوقون لذلك، وإنما هي مناطق مسروقة؛ طالها التهميش وأخطأت التنمية الطريق إليها بعدما استنزفت ثرواتها؛ وضعيتي جرادة وإميضر تجعلنا أمام مفارقة فريدة من نوعها، تتلخص في أن المناطق الغنية طبيعيا هي المجالات الأكثر فقراً وهشاشة في المغرب، وهذا ما لا تسطيع إخفاءه حتى إحصائيات المؤسسات الرسمية للدولة.

إن الإفقار الممنهج الذي خضعت وتخضع له إلى حدود اليوم منطقتي إميضر وجرادة، الأولى نتيجة استنزاف شركة مناجم لثرواتها المعدنية والمائية وتنصلها من جل مسؤوليتها الاجتماعية اتجاه الساكنة؛ والثانية نتيجة دولة فشلت بعد قرر إغلاق شركة مفاحم المغرب سنة 1998 في إيجاد بديل اقتصادي كفيل بإخراج ساكنة جرادة من “سندريات الموت” التي لا يستفيد منها سوى بعض أعيان المدينة اللذين يسميهم كل سكان جرادة بالأباطرة. لا يجابهه سكان المنطقتين من” نساء ومسنون وأطفال وشباب”، إلا بالغنى الثقافي والاجتماعي والقيمي الذي يميز الأفراد فيهما، يزيده رسوخا إيمانهم القوي بعدالة قضيتهم ومشروعية مطالبهم، المتمثلة أساسا في الدفاع عن ثروتهم المادية (الماء والأرض) وتراثهم اللامادي ” أخلاق، أعراف، تضامنات ، مؤسسات اجتماعية وثقافية…الخ”.

فصول رحلتنا شاركنا فيها أبطال كثر، بدأت من دار 18 دراب الفران بمراكش، حيث التقينا عددا من الشباب المتتبعين بشغف وحرقة وألم لما يجري من حولهم، يدافعون باستماتة عن قضايا “المغرب المنسي” يحاول كل انطلاقا من موقعه أن يقدم قراءات مختلفة حول ما يحصل في هذه الرقعة الجغرافية المهملة والمستبعدة، كانت النقاشات المختلفة والمتنوعة تفتح لنا كباحثين مسارات جديدة للتفكير والبحث. في هذه الدار التي تمثل الاستثناء في درب الفران، التقينا لأول مرة، بمخرج مبدع مؤمن بأن الفن الذي لا يحمل صاحبه قضية ولا يدافع عن موقف: سخافة، وفنان تشكيلي أخرج من جحيم المناجم وسير الموت الكثيرة التي لا توجد سواها في جرادة لوحات ومجسمات تجمع بين تقانة المبدع وموهبته وألم الواقع وشدة قساوته، شاركنا في هذه الرحلة طلبة ومناضلون وصحفيون وسياسيون وأطفال ومراهقون وعمال ومسافرون، يعيش الجميع نفس الواقع حتى وإن اختلفت مواقعهم، ويعبر معظمهم عن نفس الموقف حتى وإن اختلفت حدته ولغته وطريقة تشكله وطريقة التعبير عنه.

    سنرسم على امتداد هذه اليوميات بروتريهات، وسنحكي تجارب ونصف على قدر الإمكان أمكنة ومجالات، وسنذكر بعض الشخوص بعد استئذانهم، لا شيء يجمعهم وكل شيء يوحدهم، سنتكلم عن نادر ومحسن وعمر ومصطفى وموحا وبيهي والحو أو با الحو كما يسميه شباب إميضر عن جواد ومحمد وسعيد وعبد الوهاب وعبد الصمد وحسن…، وسنجعلهم يتحدثون عن بؤس واقعهم وعن حجم معاناتهم، عن غنى مناطقهم.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *