حوادث الغرق تكشف غياب وسائل الإنقاذ بشواطىء جهة الشرق

كتب في 30 يونيو 2019 - 12:35 م
مشاركة

مع إنطلاق موسم الاصطياف، بدأت تظهر في الأفق مجموعة من المشاكل العويصة بشواطىء جهة الشرق، التي من شأنها أن تؤرق بال المصطافين الوافدين عليها من أجل قضاء العطلة ، وتتمثل هذه المشاكل أساسا في غياب وسائل الإنقاذ الحديثة لمواجهة حوادث الغرق، وكذا ضعف البنيات التحتية الطبية التي بوسعها أن تستقبل الحالات المرضية الواردة عليها، دون الحديث عن مظاهر الفوضى والتسيب، إذ لا يتردد بعض أرباب المقاهي والمطاعم في احتلال الشاطىء، وحرمان المصطافين من ممارسة حقهم في السباحة والاستجمام دون موجب حق “السعيدية نموذجا”.

 

ويحصل هذا أمام أعين السلطات التي لم تكلف نفسها عناء التدخل لردع أصحاب هذه المحلات التجارية وإرغامهم على إحترام القانون، رغم أنهم يستفيدون من مساحات شاسعة في إطار ما يسمى باقتصاد الريع، ويجنون أموالا طائلة من خلال فرض أثمنة خيالية على المصطافين مقابل خدمات ضعيفة دون حسيب ولا رقيب.

 

وعلاقة بموضوع الحوادث بشواطىء جهة الشرق ، فقد بين بوضوح الحادث المؤلم الذي أودى بحياة شاب يتحدر من مدينة بركان غرقا بشاطىء رأس الما التابع إداريا لإقليم الناظور زوال أمس السبت، أنه بالفعل أن مصالح الوقاية المدنية لا زالت تشتغل بطرق بدائية وأنها لا تتوفر على الإمكانيات البشرية والدعم اللوجيستيكي اللازمة لمواجهة الأخطار الناجمة عن حوادث البحر، وأن طريقة الاشتغال غير كافية لإنقاذ حياة المصطافين في حالة تعرضهم لمكروه ما، إذ أصبح من اللازم على الإدارة الجهوية للوقاية المدنية مراجعة كل أوراقها بخصوص النقطة المتعلقة بمراقبة وحماية المصطافين بشواطىء جهة الشرق.

 

إن الحديث عن عمل الوقاية المدنية، يجرنا إلى إثارة موضوع البنيات التحتية المتعلقة بالمجال الصحي بشواطىء جهة الشرق، إذ غالبية المرافق التي تقدم خدمات صحية بهذه المناطق عبارة عن مستوصفات صغيرة، لا زالت تشتغل خارج الزمن إذ لا تتوفر على أدنى شروط التطبيب جراء غياب العنصر البشري وكذا انعدام التجهيزات الطبية لمواجهة الحالات العاجلة والمستعصية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *