بعد 3 سنوات من الرعب.. تنزيل اتفاقية بقيمة 8 ملايير في جماعة ستغمرها مياه السد !

كتب في 26 يونيو 2019 - 7:45 م
مشاركة

بعد مسلسل رعب استمر لأزيد من 3 سنوات، بسبب مشروع سد مائي يروج أن مياهه ستغمر مركز جماعة بني وليد في تاونات، كشف مصدر من المنطقة ل” شمس بوست” أن اتفاقية تأهيل ا لمركز الجماعي دخلت حيز التنفيذ، بعد انتظار دام أزيد من سنتين.

وأضاف المصدر أن الاتفاقية، التي وقعتها قطاعات حكومية، شرع في تنزيلها على أرض الواقع، حيث الأشغال متواصلة لتأهيل شبكة الصرف الصحي، في أفق الانتقال إلى تحديث البنية التحتية، بما فيها تأهيل شوارع المركز القروي.

مشروع تأهيل مركز جماعة بني وليد، بقيمة 8 ملايير سنتيم، يتزامن مع انطلاق عملية التوسع في التجزئة الحضرية، التي تقع في موقع مطل على مجرى واد ورغة، المصب الرئيسي لسد الوحدة، والذي ينتظر أن يبنى في موقع أسفله السد المائي، الذي ما زال يستنفر آلاف المواطنين منذ صيف 2016.

ويتساءل عدد من المواطنين، خاصة داخل جماعة بني وليد، حول جدوى تأهيل مركز قروي بقيمة 8 ملايير سنتيم، إذا كان الموقع مرجح أن تغمره مياه السد، وأن يصير في خبر كان، علما أن الدواوير الأخرى، المعنية، حسب ما يروج، بقرار الترحيل، تنتمي لأربع جماعات قروية؛ فناسة باب الحيط، بني وليد، بوهودة، وأخيرا جماعة بوعادل.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الجماعي لبني وليد قرر، خلال انعقاد دورة ماي العادية، إصدار بلاغ رسمي يوضح للساكنة حيثيات مشروع السد المائي، ويعبر عن موقف المجلس الرافض ل” إقبار” مركز جماعة بني وليد، لكن لا شيء حصل منذ ذلك التاريخ، حيث ما زال الترقب سيد الموقف هنا وهناك.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *