بعد واقعة الاعتداء على أستاذ مراقب في تاونات.. المدير الإقليمي يطير إلى مركز الامتحان

كتب في 13 يونيو 2019 - 1:35 م
مشاركة

استنفر حادث الاعتداء على أستاذ مراقب بمركز الامتحان ثانوية خالد بن الوليد في تاونات، أمس الأربعاء، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، الذي انتقل على وجه الاستعجال إلى مركز الامتحان، لمؤازرة الأستاذ المراقب، وإعلان تضامنه مع الأطر التعليمية المكلفة بإجراء الحراسة.

 

وكشف بلاغ المديرية الإقليمية، توصل ” شمس بوست” بنسخة منه، أن مصالح المديرية، وبمجرد توصلها بخبر محاولة الاعتداء على الأستاذ” حمزة.أ”، المكلف بحراسة امتحانات نيل شهادة البكالوريا بثانوية خالد بن الوليد، بعد مغادرته مركز الامتحان متوجها صوب منزله، تم الاتصال بالأستاذ المعني، للاطمئنان على حالته، والتعبير له عن الإدانة الشديدة لهذا السلوك.

 

وأضاف البلاغ أن المديرية اتصلت بالسلطات الأمنية المختصة، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية، قبل أن ينتقل المدير الإقليمي إلى عين المكان، لمؤازرة الأستاذ ودعمه. وشددت المديرية الإقايمية، في البلاغ نفسه، على رفضها التام لكل اعتداء يطال الأطر المكلفة بالحراسة، والتصدي لهذه السلوكات بما يلزم من صرامة، بتنسيق مع السلطات الأمنية المختصة.

 

وكان مترشحان لنيل شهادة البكالوريا، حسب رواية الأستاذ، قد اعترضا سبيله خارج مركز الامتحان، صباح أمس الأربعاء، وقاما برشقه بواسطة حجرتين من حجم 2كلغ، تعبيرا عن غضبهما من طريقة حراسته داخل قاعة الامتحان.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 2 )

    1. ليس كل جناية أو جريمة يكون عليها دليل. إنما يمكن انتزاع الاعتراف من المتهم ، ليس قسرا ، وإنما بطرق أخرى.
      وسؤالي إليك : إذا هجم عليك شخص تعرفه واشبعك ضربا ثم تركك تنزف دما (مثلا)، ثم غادر المكان..هل كنت تتبنى نفس هذا الموقف ؟ ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *