مسيرات غريبة ( الحلقة4): مسيرة تنتهي بهجوم على ” الكوميسارية” !

كتب في 5 يونيو 2019 - 9:30 م
مشاركة

اندلعت بالحي الشعبي ” بوكرعة” في مكناس، قبل أقل من سنة، مواجهة بين عناصر الأمن وشخص من ذوي السوابق القضائية؛ مواجهة تطورت إلى إطلاق الرصاص من طرف موظف أمن، لشل حركة شقيق ” لعرج”، بعدما عرض عناصر الأمن، ومعهم مواطنين، لخطر حقيقي بواسطة ساطور من الحجم الكبير.

المواجهة، التي اندلعت في حدود منتصف الليل، انتهت بسقوط شخص، وإصابة آخر، والعنصر الرئيسي من ذوي السوابق القضائية، كان يتابع من أجل ملفات عديدة، ويشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل العصيان والتهديد، حيث أبدى مقاومة شرسة خلال عملية توقيفه، مما أجبر موظف الأمن على إطلاق رصاصات تحذيرية، أصابت إحداها الجاني، الذي فارق الحياة بعد نقله للمستشفى.

وخلال المواجهة نفسها أصيب، وبشكل عرضي، شخص آخر كان بالقرب من مسرح التدخل، بشظايا رصاصة على مستوى الكاحل، لكن وضعه الصحي تحسن مباشرة بعد نقله إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس.

المثير في مواجهة ” بوكرعة”، التي استنفرت مختلف الأجهزة الأمنية في العاصمة الإسماعيلية، أن أنصار الضحية، ومعهم بعض أفراد الحي الشعبي، نظموا مسيرة ” عشوائية” في اتجاه مقر الدائرة الخامسة بحي البساتين، احتجاجا على واقعة ” الرصاص”، قبل أن يعمدوا إلى تخريب مقر الواجهة الأمنية، في وقت ظلت ساكنة الحي تطلب ” اللطيف” خوفا من بطشهم.

مصالح الشرطة القضائية كانت في الموعد، وتمكنت في ظرف وجيز، وتحت إشراف النيابة العامة المختصة، من توقيف عدد من المتورطين في جريمة تخريب واجهة مقر الدائرة الأمنية الخامسة، من بينهم أخ الضحية، المعروف وسط أبناء الحي الشعبي بوكرعة بلقب ” لعرج”، أحيلوا جميعهم على أنظار النيابة العامة باستئنافية مكناس.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *