مسيرات غريبة ( الحلقة 3): مواطنون يطوفون بجثة ” منير” في شوارع تاوجطات

كتب في 4 يونيو 2019 - 7:15 م
مشاركة

أجمعت كل الفعاليات المدنية، والحقوقية، بمركز بلدية عين تاوجطات نواحي الحاجب، على أن صيف 2017 كان ملتهبا، بسبب احتجاجات ساكنة المدينة، للمطالبة بتجويد الخدمات الصحية، وتفعيل خدمة المداومة الليلية.

غضب المواطنين، لحظتها، تفاقم بعد وفاة طفل قاصر بسبب صعقة كهربائية تعرض لها ب” عين أملال” بمحاذاة سكة القطار، حيث توجهت ساكنة المدينة بأصابع الاتهام للمركز الصحي، بدعوى أن الوفاة نتجت عن ” إهمال تام للضحية”، ليتحول الغضب إلى مسيرة شعبية جابت شوارع المدينة ليلا، وبداية لمسلسل احتجاجي طويل.

واقعة الوفاة فجرت غضب مئات المواطنين، الذي تجمهروا أمام المستوصف المحلي، واحتجوا على ظروف نقل الضحية إلى مستشفى الحاجب، قبل أن يفارق الحياة، لتنطلق شرارة احتجاجات ضخمة، جاب خلالها المواطنون شوارع تاوجطات، بعد أن حملوا نعش الطفل القاصر، وطافوا به في أرجاء البلدة، واصفين إياه ب” شهيد الإهمال الطبي”.

وقبل انطلاق المسيرة الاحتجاجية، أدى المحتجون ” قسم الشهيد”، وتعاهدوا على أن لا يخونوا عهد الساكنة، لتنطلق حشود غفيرة في اتجاه بيت الضحية.

وزارة الصحة، وفي خطوة مستعجلة لاحتواء غضب الساكنة، أصدرت، حينها، بلاغا تنفي فيه ادعاءات المحتجين، حيث أكدت أن الضحية فارق الحياة قبل وصوله المستوصف المحلي، موضحة أن الطفل تعرض لصعقة كهربائية عند تسلقه عمودا كهربائيا وهو مبلل بالماء إثر سباحته في مياه بركة مائية مجاورة، ليفارق الحياة في الحين.

وأضاف بلاغ الوزارة أن السلطات المعنية قامت باللازم، ونقلت الضحية إلى المركز الصحي المحلي، إذ تأكد بعد معاينته من طرف الطبيب الرئيسي أنه فارق الحياة، وليس هناك إهمال كما ادعت الساكنة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *