مرض يصيب الماشية ضواحي ورزازات والكسابة يستغيثون

كتب في 1 يونيو 2019 - 8:00 م
مشاركة

تشهد منطقة أمزري ونواحيها بجماعة إمي نولاون التابعة ترابيا لإقليم ورزازات انتشار مرضا غريبا بين قطعان الماشية وسط تخوفات الساكنة بأن يتحول المرض إلى وباء تصعب السيطرة عليه.

 

ورجحت الساكنة  أن يكون المرض هو الحمى القلاعية، التي أصابت الى حدود الآن أزيد من 200 رأس من الماشية.

 

وأكد محمد بولخوخ، رئيس جمعية رحال امزري لشمس بوست، أن المرض بدأ ينتشر بين مواشيهم منذ 15 يوما، وهو يزداد باضطراد كبير، اذ وصلت أعداد القطعان المصابة  إلى أزيد من 200 رأس .

 

ورغم تدخلات المصالح البيطرية التي وصفها بالمحتشمة لاحتواء المرض، إلا ان ذلك لم يجدي نفعا، حسب نفس المصدر.

 

وأضاف أن المصالح البيطرية لقحت 11 قطيع في بعض المناطق منذ اسبوع، غير أن ذلك غير كاف، ولازال حوالي 60 قطيعا ينتظر.

 

وطالب الفاعل الجمعوي من جميع السلطات المعنية بالأمر، خاصة السلطات الادارية و البيطرية  التدخل العاجل لوقف المرض الذي انتشر بين قطعان الأغنام و الماعز .

 

وتخوف المتحدث بأن يصبح  الفيروس وباء خاصة وأنه “ينتقل بشكل سريع  عن طريق الحليب والبول والبراز والسيلانات الفموية أو العلف الملوث بالفيروس أو من خلال المياه الملوثة أو الاستنشاق، حيث يمكن أن ينتقل بواسطة ذرات الغبار فى الهواء فى المناطق الموبوءة أو من خلال الملامسة” يضيف بولخوخ.

 

ومن بين  الأعراض المرضية  التي تظهر على الماشية،  كشف رئيس الجمعية أن القطعان المصابة ترتفع لديها  درجة الحرارة بشكل كبير، مع تغير حالتها إذ يقل تناولها للطعام والماء في البداية، ثم تتوقف تماماً عن الأكل بعد فترة قصيرة، ثم تتوقف عن الاجترار تماماً.

 

بالاضافة إلى ذلك تتورم شفتا الحيوان المصاب وكذلك يسيل اللعاب بشدة من فمه ليصل إلى الأرض على شكل مخاط فضي اللون، مع انتشار الحبيبات  في الفم والبلعوم واللثة، وعادة ما تنفجر وتترك تقرحات ملتهبة.

 

كما تظهر الحبيبات نفسها على الأقدام، التي تتقرح وتلتهب وتظهر الحويصلات بين الأظلاف مما يسبب للحيوانات المصابة بهذا المرض صعوبة في المشي والحركة و تسبب عرج  بالأرجل” يضيف المتحدث.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *