عامل بركان يقر بوجود أطباء المستشفيات العمومية يشتغلون بالمصحات الخاصة

كتب في 27 ماي 2019 - 8:30 م
مشاركة

وجه عامل إقليم بركان “محمد علي حبوها” خلال الآونة الأخيرة، مراسلة إلى المندوب الإقليمي لوزارة الصحة العمومية ببركان، وجاء في مضمون هذه الرسالة الموقعة بأمر منه من طرف الكاتب العام، والحاملة للرقم 970 والمؤرخة يوم 24 مايو الجاري، أنه وصل علمه أن قسم الولادة بمستشفى الدراق ببركان لا زال يعاني من نقص حاد على مستوى الأطقم الطبية، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على مردودية هذا المرفق الحيوي، ولم يعد بوسعه تلبية حاجيات المواطنات والمواطنين الوافدين على هذه المصلحة التي تستقبل النساء الحوامل من كل أرجاء الإقليم وبشكل مستمر.

 

وربط عامل إقليم بركان السبب في ذلك وفق مراسلته، بوجود أطباء يزاوجون بين العمل بالمستشفى العمومية والمصحات الخاصة في تحد سافر لقانون الوظيفة العمومية، مما يؤثر سلبا على الخدمات الصحية بمستشفى الدراق ببركان، ويخلف استياء عميقا في نفسية المواطنين الوافدين على هذا المرفق طلبا للعلاج.

 

وختم العامل مراسلته، بطلب فتح إجراء في الموضوع من طرف المندوب الإقليمي للصحة ببركان، واتخاذ كافة التدبير ليقوم هذا المرفق الصحي بدوره بالشكل المطلوب، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل طالب العامل من المندوب بموافاته بتقرير في الموضوع وفي أقرب الآجال.

وفي السياق ذاته، ووفق ما استقاه موقع “شمس بوست” من معلومات من مصادر موثوقة فإن عامل إقليم بركان وجه مراسلتي هذه إلى المندوب الإقليمي للصحة ببركان، بناء على رسائل توصل بها من قبل نقابة الفيدرالية الديموقراطية للشغل تشخص الوضع الكارتي الذي يعيش على وقعه مستشفى الدراق ببركان، وهي المراسلة نفسها التي وضعت بمكتب الكاتب العام لوزارة الصحة العمومية.

 

وإلى ذلك تعيش مختلف المرافق الصحية العمومية ببلادنا نقصا حادا على مستوى الأطر الطبية، جراء هجرة العديد منها من أجل الاشتغال بالمصحات الخاصة في تحد سافر للقوانين الجاري بها العمل والتي تجرم التزاوج في العمل بين القطاعين العام والخاص، مستغلة غياب تطبيق القانون من قبل الوزارة الوصية، ولم يقف الحد عند هذا الأمر، بل أن هناك بعض الأطباء من حولوا المستشفيات العمومية لقضاء لاصطياد المرضى وجرهم للعلاج في المصحات الخاصة التي يشتغلون بها.

 

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *