تقرير: الفقراء يصّلون أكثر من الأغنياء.. والمتزوجون أكثر من العزّاب

كتب في 8 ماي 2019 - 2:30 م
مشاركة

كشفت دراسة لمركز أبحاث أمريكي عن وجود علاقة عكسية بين معدل الناتج الفردي في كل بلد ونسبة الأشخاص الذين يؤدون الصلاة بشكل يومي.

 

وأوضح مركز “Pew” أنه في الدول ذات الناتج الفردي المنخفض، يقول النسبة الأكبر من البالغين أنهم يصلون يومياً، موردا أمثلة أفغانستان حيث يبلغ الناتج المحلي الفردي حوالي 2000 دولار، وتلبغ نسبة الذين يصلون بشكل يومي 96 في المائة، ومصر حيث يبلغ متوسط الناتج الفردي 11 ألف دولار ونسبة البالغين الذين يصلون بشكل يومي 72 في المائة.

 

وبشكل عام، لاحظ المركز أنه في كل بلد يقول 70 في المائة من المستجوبين فيه، أنهم يؤدون الصلاة بشكل يومي، تقل فيه حصة الفرد من الناتج الداخلي عن 20 ألف دولار، بينما تنزل ندبة البالغين الذين يصلون بشكل يومي إلى ما دون 40 في المائة في كل بلد تفوق فيه حصة الفرد من الناتج الداخلي 30 ألف دولار.

 

وسجّلت أعلى نسبة في مؤشر أداء الصلاة بشكل يومي، في أفغانستان (96 في المائة)، ونيجيريا (95 في المائة)، والسنغال والجزائر (88 في المائة)، وجيبوتي وإيران وتشاد وغواتيمالا وإندونيسيا وباراغواي، وكلها سجلت نسب فاقت 80 في المائة.

 

أما المغرب فسجل نسبة تناهز 80 في المائة، فيما سجلت الأردن 76 في المائة، ومصر 72 في المائة، وتونس 67 في المائة، ولبنان 51 في المائة، ولم يشمل التقرير باقي البلدان العربية، غير أنه أشار إلى أن دول الخليج مثل قطر والإمارات العريبة المتحدة، قد تشكل استثناءً من حيث ارتفاع مؤشر الأداء اليومي للصلاة مع ارتفاع الناتج المحلي الفردي.

 

وعلى مستوى دول القارة الأوروبية، بلغ مؤشر الأداء اليومي للصلاة في إسبانيا 23 في المائة، و10 في المائة بفرنسا، و9 في المائة بألمانيا، و6 في المائة ببريطانيا، و11 في المائة بالسويد و 18 في المائة بالنرويج، ووصل إلى 30 في المائة في اليونان و60 في المائة بتركيا.

 

 

وبحسب المركز، فتعد الولايات المتحدة الأمريكية حالة فريدة من نوعها حيث أنها تمتع بنصيب فرد مرتفع من الناتج الداخلي يبلغ حوالي 56 ألف دولار، مع مؤشر 55 في المائة لأداء الصلاة بشكل يومي.

 

وأرجع خبراء المركز حالة الولايات المتحدة، إلى وجود سوق داخلية من الأديان تتنافس بينها بحماس في جذب أعضاء جدد، بسبب عدم تدخل الحكومة في الدين، فضلاً عن وجود فروق طبقية كبيرة بين المواطنين، مشيراً إلى أن المجتمعات ذات مستويات الدخل غير المتكافئة تميل إلى أن تكون أكثر تديناً.

 

النساء يصلون أكثر من الرجال.. الفقراء أكثر من الأغنياء

 

توضح البيانات التي يوفرها مركز بيو للأبحاث أن مؤشر أداء الصلاة بشكل يومي يصل إلى 59 في المائة لدى النساء مقابل 41 في المائة لدى لرجال، كما ترتفع نسبة الذين قالوا أنهم لم يسبق لهم أن قاموا بالصلاة، أو قاموا بذلك بشكل نادر إلى 64 في المائة لدى الرجال مقابل 36 في المائة من النساء.

 

أما نسبة الذين يؤدون الصلاة مرة في الشهر، او بشكل شهري، فترتفع لدى الرجال إلى 59 في المائة مقابل 41 في المائة لدى النساء.

 

بيانات المركز الأمريكي، تضيف أن من يحققون أقل من 30 ألف دولار كمجموع دخل للأسرة بشكل سنوي، يصلي 38 في المائة منهم بشكل يومي، فيما تبلغ نسبة المصلين اليوميين لدى ذوي الدخل السنوي بين 30 ألف دولار و50 ألف دولار حوالي 21 في المائة.

 

وتبلغ النسبة 26 في المائة، لدى أولئك الذين يربحون بين 50 ألف دولار و 100 ألف دولار سنوياً، فيما تنخفض إلى 15 في المائة فقط لدى أولئك الذين يفوق دخلهم السنوي 100 ألف دولار.

 

المتزوجون والأقل تعليماً أكثر إلتزاماً بالصلاة

 

فيما يخص توزيع نسب أداء الصلاة بشكل يومي حسب الحالة الزوجية، سجل المتزوجون نسبة أعلى بكثير من باقي الحالات، بلغت 52 في المائة، فيما بلغت النسبة لدى المطلقين 14 في المائة ولدى الأرامل 8 في المائة، ولدى العزاب الذين لم يسبق لهم الزواج 19 في المائة، كما لم تتجاوز النسبة 6 في المائة لدى الأشخاص الذين يعيشون مع شريك دون زواج.

 

وسجل الأشخاص الذين بلغوا المستوى التعليمي الثانوي أو أقل نسبة التزام يومي بالصلاة بلغت 43 في المائة، وبلغت النسبة 32 في المائة لدى من ولجوا إحدى الكليات. وتنخفض النسبة إلى 15 في المائة فقط لدى من أنهم تعليمهم بإحدى الكليات، فيما لا تتجاوز 9 في المائة لدى الحاصلين على شواهد عليا.

 

 

The following two tabs change content below.

محمد بشاوي

محرر و مسؤول عن قسم الأنفوغرافيك bachaouiinfo@gmail.com

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *