شاب مغربي يطلق حملة “العناق الحر” بهدف إشاعة ثقافة الحب والسلام

كتب في 27 ماي 2019 - 4:30 م
مشاركة

إختار الشاب المغربي أيوب الحساين، ذو الـ22 سنة، والمنحدر من منطقة الريف بالمغرب، طريقة خاصة لنشر المحبة و ومشاركة الناس أفراحهم و أحزانهم، أطلق الشاب الريفي حملة “العناق الحر”، حيث يقوم بمعانقة أشخاص غرباء في الشارع العام، وذلك بهدف إشاعة ثقافة الحب والسلام.

 

وأثارت حملة العناق الحر، إعجاب العديد من رواد الشبكات الإجتماعية بالمغرب، حيث تمت مشاركة صور تبادل العناق على نطاق واسع، داعين إلى تكرارها بباقي مدن المغرب، ومشيرين في الوقت ذاته إلى ان مبادارات من هذا النوع من شأنها ان تزكي قيم التآخي والرحمة بين افراد المجتمع.

 

وقال أيوب في تصريحه لشمس بوست، “من خلال سفري، أرى الكثير من الحب، والكثير من الأصدقاء معجبون بما أقوم به، حيث اتقاسم مع الجميع تجاربي في العيش”، مضيفا، انه بعد “وصولي لمدينة الصويرة، وهي مدينة تمتاز بطيبة ناسها وكلهم مسالمين، قررت برفقة صديقي، عابرة و عبدالصمد ان نجول بين ازقة المدينة”.

 

 

“وبحكم أنني أحب ان أرى الكل سعيد ومستمتع بحياته”، يضيف أيوب في تصريحه للموقع، “قررت تطبيق فكرة “العناق المجاني” بهذه المدينة، حيث كتبت العبارة فوق قطعة “كرطون”، من أجل نشر الحب ورسم الإبتسامة على الناس، ولقت المبادرة تفاعلا من المغاربة والأجانب”. يضيف أيوب.

 

ليست هذه هي المرة الأولى التي تنظم فيها هذه المبادرة بالمغرب، حيث أطلق عدد من الشباب المغاربة السنة الماضية حملة مماثلة بمدينة الرباط، حيث قاموا بتبادل العناق مع الغرباء بفضاء قصبة الوداية بالعاصمة.

 

ويذكر أن ظاهرة “العناق الحر” أو “فري هاكز” ظهرت، منذ سنوات، وتحديدا خلال سنة 2004، على يد شاب أسترالي من مدينة سيدني يسمى “جوان مان”، كان يشعر بالعزلة وأحس أن عناق الغرباء في الشارع يخفف من وحشته.

The following two tabs change content below.

عبد الحق صبري

محرر ومسؤول الشبكات الإجتماعية Abdelhaksabry@gmail.com

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *