“نصف الكوكب انتقل لتويتر”.. مغردون عرب يترقبون عودة “فيسبوك”

كتب في 4 أكتوبر 2021 - 9:33 م
مشاركة

إبراهيم الخازن/ الأناضول

“نصف كوكب الأرض انتقل لتويتر”، عبارة ساخرة لا تخلو من القلق والترقب، أطلقها مغردون عرب، مساء الإثنين بالتزامن مع استمرار تعطل عمالقة منصات التواصل الاجتماعي، فيسبوك، وواتساب، وإنستغرام.

وبينما أقرت المنصات الثلاثة (تابعة لشركة فيسبوك) عبر حساباتهم بتويتر بوجود مشكلة والسعي لحلها بأسرع وقت، كانت التغريدات بين ثلاثية السخرية والقلق والمخاوف، تواجه العطل المستمر منذ أكثر من ساعة، وفق ما رصده مراسل الأناضول.

ودفع العطل، مؤسسات رسمية ببلدان عربية، مثل الكويت، لإصدار بيان يؤكده مع تساؤلات حول تعطل الإنترنت، فيما تصدرت هاشتاغات (وسوم) بشأنه منصة تويتر في بلدان عربية مثل مصر.

** سخرية

وطغت السخرية على تغريدات مستخدمين، حيث نشر حساب “Xliljlil” مقطع فيديو لشخص يبدو مصابا بأزمة قلبية، معلقا بالقول: “أمي وخالاتي بعد العطل (…) يحسّبون جوالاتهم (هواتفهم) تهكّرت”.

بينما نشر حساب “MedoShrara” صورة لرجل سمين يجري نحو بيت يحمل صورة تويتر بعد عطل المنصات الثلاث الأخرى.

وقريبة من هذا التصور، نشر حساب “FerryReyad” مقطع مصور لحشود ضخمة تبدو على جوانب قطار قادم”، معلقا: “وهما جايين (قادمون) تويتر بعد عطل فيسبوك وواتساب”.

وقال الأكاديمي الكويتي، عبد الله الشايجي المتخصص في الشأن الأمريكي، مازحا: “تويتر لا يزال صامد، نزوح جماعي إليه من فيسبوك وواتساب وإنستغرام”.

بينما قدر البعض عدد النازحين في تغريدات أخرى ساخرا بـ”نصف سكان الأرض”.

كما نشر حساب “ماجد بن غنام”، مقطع فيديو ساخر يحمل رسالة “إلى عطل واتساب”، وعبارة عن شخص يحمل سلاح ويقترب من حفرة قائلا: “(للعطل) اخرج اخرج”.

** قلق

بينما حاول البعض تهدئة مخاوف مستخدمين من جراء عطل الهاتف أو الإنترنت أو نفاد الرصيد، منهم حساب “النسر السعودي”، بقوله: “لا يكون عندكم قلق هناك عطل في الواتساب والفيس والإنستغرام”.

فيما قال حساب باسم “‏العَنُود”: “لي ساعة أحسب المشكلة من النت وآخر شيء طلع الواتساب فيه عطل”.

** هجوم سيبراني

لم تبتعد المخاوف عن مشهدي القلق والسخرية حيث قال الإعلامي السعودي، بدر الشريف، عبر حسابه الموثق: “تخيل الإنترنت ينقطع في العالم كله بسبب عطل في الكابلات البحرية وسيستغرق إصلاحه من 12 إلى 18 شهرا”.

وغرد محمود رفعت وهو معارض مصري بالخارج عبر حسابه الموثق متسائلا “هل نحن أمام عمل ما من كوريا الشمالية أو الصين أم مجرد عطل تقني؟ سنرى”.

وقال حساب موثق باسم “Vera Yammine”: “هل هذا عطل أم تعطيل؟ الأسلحة تختلف والحرب واحدة (..) الحرب السيبرانية”.

وعلى هذا سار حساب موثق باسم “Faisal Bin Meshrf”، قائلا: “أصابع الاتهام تشير إلى هكر صيني”، دون أن يقدم دليلا على ذلك.

وعاد الأكاديمي “عبدالله الشايجي” المتخصص في الشأن الأمريكي، مرجحا أن “أمريكا قد تبدو تتعرض لهجوم سيبراني”.

وأشار إلى أن تلك التطبيقات فيسبوك، وواتساب وانستغرام، ويويتوب، وتوتير هي قوة أمريكا الناعمة التي غزت العالم دون أن تطلق رصاصة”.

وتلك التطبيقات جميعها تعج بمليارات المستخدمين من مختلف أنحاء العالم، ولم يتسن الحصول على تعليقات فورية من السلطات الأمريكية بشأن صحة تلك المخاوف.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *