هل حاول “بلفقيه” الانتحار بإطلاق النار على نفسه قبل الحسم في رئاسة جهة كلميم؟

كتب في 21 شتنبر 2021 - 11:15 ص
مشاركة

 

تعيش مدينة كلميم على وقع استنفار أمني، على خلفية حادثة اصابة عضو مجلس جهة كلميم واد نون، وأحد المرشحين السابقين لرئاسة مجلس الجهة، عبد الوهاب بلفقيه بطلق ناري على مستوى البطن.

 

ويرقد حاليا بلفقيه، بالمستشفى العسكري لكلميم، وتناقل العديد من النشطاء بالمدينة أن ازيلت من بطنه شضايا الرصاص، وأنه سيخضع لعملية جراحية، وأن حالته “جد حساسة”.

 

وفي الوقت الذي لا يزال الغموض يلف الواقعة التي حدثت ساعات قليلة قبل بدء جلسة إنتخاب رئيس جديد للجهة، وهي الجلسة التي انتهت بانتخاب مباركة بوعيدة رئيسة للجهة بـ28 صوتا وهي مجموع الأصوات التي حضرت الجلسة وسط غياب 11 أخرين.

 

وفي خضم الأحداث المتسارعة، لم تستبعد بعض المصادر الاعلامية أن يكون بوعيدة قد حاول الإنتحار، بسبب الأزمة النفسية التي عاشها بعد سحب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة لتزكية الترشيح منه لرئاسة مجلس الجهة.

 

وكتب موقع اليوم 24، أن رواية شبه رسمية تفيد بأن بلفقيه “لم يتعرض لاعتداء من أحد إنما حاول الانتحار بإطلاق النار على نفسه قبيل موعد انتخاب رئيسة الجهة مباركة بوعيدة”.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادره أن بلفقيه “استعمل سلاحا ناريا، عبارة عن بندقية صيد،  وسقط مدرجا في الدماء ببيته في كلميم بعدما أصيب في بطنه”

 

وكان بلفقيه قياديا في حزب الاتحاد الاشتراكي قبل أن يستقيل منه قبيل الانتخابات الأخيرة، ويلتحق بالأصالة والمعاصرة، وبعد فوزه وتزكيته من قبل عبد اللطيف وهبي للتباري على منصب رئيس الجهة، عاد وهبي لسحب التزكية منه، دون أن يجري توضيح الأمر من قيادة البام، والدوافع التي قادت إلى إختيار هذا الموقف.

 

وراج على نطاق واسع في الفترة الأخيرة، أن بلفقيه، بعد سحب التزكية منه، سيدعم مرشح الإتحاد الإشتراكي، محمد أبودرار، هذا الأخير كان أول من نقل خبر إصابة بلفقيه بطلق ناري على حسابه الشخصي على فايسبوك.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *