الألاف يجوبون شوارع الرباط ويطالبون بالافراج عن معتقلي الريف (صور)

كتب في 21 أبريل 2019 - 12:45 م
مشاركة

يجوب في هذه الأثناء الألاف من المواطنين شوارع مدينة الرباط، للمطالبة بالافراج عن معتقلي الحراك الشعبي بالريف، الذين اعتقلوا قبل سنتين تقريبا وصدرت في حقهم أحكام بالحبس والسجن تراوحت بين سنتين و20 سنة نافذة.

ورفع المحتجون شعارات الحراك الاجتماعي، الذي شهدته منطقة الريف، والمطالبة بالحرية والكرامة، وعدم إعمال المقاربة الأمنية في التعاطي مع الاحتجاجات الاجتماعية، في إشارة إلى المقاربة التي أعملتها الدولة مع احتجاجات الحسيمة، والتي انتهت باعتقال المئات من المحتجين.

ورفع المحتجون كذلك، شعارات أخرى تطالب بالافراج عن المعتقلين من قبيل “الشعب يريد سراح المعتقل”، وشعار الشعب خلا وصية لا تنازل على القضية ومعتقل الحراك والله والله ما ننساك” في إشارة من المحتجين بأن قضية نشطاء الحراك الشعبي ستظل قضية حاضرة في وجدانهم إلى حين تحقيق مطلب الافراج عن المعتقلين وطي هذا الملف بشكل نهائي.

ويشارك في هذه المسيرة التي دعت إليها عائلات المعتقلين، عبر جمعية ثافرا، بالاضافة إلى عائلات المعتقلين وعلى رأسهم أحمد الزفزافي، والد قائد الحراك ناصر الزفزافي، العديد من النشطاء السياسيين من مختلف الأحزاب السياسية، وبالخصوص الأحزاب اليسارية، في مقدمتهم الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب، إلى جانب أعضاء في العدل والإحسان، ونشطاء حقوقيين بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ونشطاء حقوقيين أخرين، وحدتهم قضية المعتقلين.

وكان لافتا أيضا، مشاركة عائلات ونشطاء من مدينة جرادة، في المسيرة، وعلى رأسهم والدة الطفل “المدهوس” عبد المولى زعيقر، وطالبت بانصاف ابنها الذي يرقد في المستشفى، بالاضافة إلى مطالب الافراج عن معتقلي حراك جرادة القابعين في السجن المحلي لوجدة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *