تحويلات في ميزانية وجدة..تحويلات من “الراميد” إلى صفقة مطرح الأزبال ..هل أفلست الجماعة؟

كتب في 11 يونيو 2021 - 9:17 ص
مشاركة

 

يفصل مجلس مدينة وجدة، صباح اليوم في مقترح تعديلات في ميزانية التسيير لسنة 2021.

 

ويتضمن المقترح تحويلات من الفصول المتعلقة بشراء الأشجار والأغراس، و شؤاء البذور والأزهار للمغارس والمشاتل، و الصيانة الاعتيادية للمناطق الخضراء والحدائق والغابات، إلى الفصلين المتعلقين بمصاريف تنفيذ الأحكام القضائي، واتفاقيات الصلح وفصل دفعات لفائدة الشركات الخاصة نظير الخدمات التي تسديها للجماعات الترابية.

 

ويتضمن المقترح على الخصوص تحويل 4278035,00 درهم، إلى فصل تنفيذ الأحكام،  و 5727805,60 إلى فصل دفعات الشركات الخاصة، وبحسب مصدر مطلع فإن الشركات الخاصة المعنية هي الشركة التي من المرتقب أن تتعاقد معها الجماعة لتدبير المطرح العمومي.

 

ومن اللافت أن أهم تحويل سيتم من مخصصات الجماعة في نظام المساعدة الطبية “راميد”، حيث خصصت الجماعة في ميزانيتها لهذه السنة لهذا الفصل 9906533,00 تم إقتراح تحويل كل المبلغ.

 

وخلال إنعقاد لجنة المالية، لتدارس هذه التحويلات قبل عرضها على المجلس في دورة اليوم، أكدت الإدارة أنه لضمان استمرار المرفق (المطرح العمومي) استلزم فتح اعتمادات لهذا الغرض، وبما أن ميزانية 2021 جل اعتماداتها تدخل في إطار النفقات الإجبارية يستحيل تحويلها بما فيها اعتمادات راميد، وحيث أن مداخيل الجماعة لم ترقى لصرف هذه الاعتمادات ارتأت الادارة تحويله لفتح اعتماد يخص مرفق المطرح العمومي في إطار الاتفاقية الجديدة لاستمرار خدمات هذا المرفق..”.

 

هكذا يتبين بأن التحويلات ستتم من النفقات الإجبارية، وبالخصوص من مخصصات راميد التي تعني مباشرة المواطنين المعوزين المستفيدين من هذا النظام الطبي.

 

ووفق المعطيات التي توصل إليها شمس بوست، فإن الجماعة رغم كون هذه المخصصات إجبارية، إلا انها لم توفي بالتزاماتها وتدفع حصتها لهذا النظام السنة الماضية، وحتى هذه السنة، فالتحويل المقرر هو في الحقيقة من أجل موازنة مخصصات صفقة تدبير صفقة المطرح العمومي، وأن هذه المخصصات الخاصة براميد المقترح تحويلها لا توجد في الواقع، أي لا تملكها الجماعة كأموال حقيقية تم تحصيلها.

 

ووفق العديد من المتابعين، فلجوء الجماعة إلى تحويل مخصصات النفقات الإجبارية، يؤكد “إفلاس” الجماعة، وأنها تقترب من مس مخصصات غاية في الحساسية والأهمية لتغطية العجز المسجل لديها.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *