عبد الرحيم بوعيدة يكتب: حزب الأحرار بدون رئيس..

كتب في 1 نونبر 2020 - 2:21 م
مشاركة

 

..الخبر طبعاً ليس مزحة أو كذبة مع مطلع شهر نونبر، لكن هو حقيقة ساطعة للعيان.
حزب التجمع الوطني للأحرار بدون رئيس منذ 29 أكتوبر الفارط، نهاية ولاية الرئيس المُعين في مؤتمر استثنائي سنة 2016، ولأن القانون مُعطل في حزب غارق في الشكليات فلا أحد أهتم بهذا الفراغ القانوني الذي يعد سابقة في تاريخ الأحزاب السياسية في المغرب، ولأن الأمر أيضاً يتعلق بحزب يرأسه المال والسلطة ابتلع كل المحللين السياسين لكل الظواهر الاجتماعية ألسنتهم واكتفو بالصمت، في حين لو كان الأمر مطروحا في حزب آخر لسمعنا الصراخ والنواح..

ولأن الطبيعة كما السلطة لايقبلان الفراغ، فالسؤال المطروح: من يقود حزب التجمع الوطني للأحرار منذ الخميس الماضي؟؟ علماً أن لا الرئيس يُمكن له أن يفوض اختصاصاته للمكتب السياسي، ولا هذا الأخير يمكن له أن يحل محل الرئيس..

حزب التجمع الوطني للأحرار يشكل في الآونة الاخيرة إستثناء، وما حالة الشرود التي يوجد فيها الآن سوى جزء من تركة ثقيلة تحمل أوزارها الحزب فقط لأن الرئيس أراد ربط الحزب به وليس بالتاريخ، والنتيجة استقالات بالجملة وخرق للقانون ولكل اللوائح التنظيمية..

لسنا هنا اليوم لمناقشة الأشخاص ولكن لقراءة واقع حزب لم يعرف كيف يستخدم القوانين لمصلحته وسقط من حيث لايدري في أزمة فراغ قانوني كان سيكون لها وقع آخر لولا الظروف الاستثنائية التي يمر منها المغرب بفعل وباء كورونا..

حزب التجمع الوطني للأحرار في العهد الجديد كتب نهايته حتى قبل التمديد المبارك الذي ينتظره يوم السابع من نونبر والذي سيكون سابقة في تاريخ الأحزاب السياسية، والمحصلة النهائية لكل هذا العبث هو أن المال وحده ليس كاف لكي يصنع حزباً قوياً في سبعة أيام، وليس قادر أيضا على تحقيق أهداف من دفعو به في حقل من الألغام يحتاج فيه الحزب الى كل شيء عدى أن تعبأ بطاريته كل مرة بالبنزين ليتحرك..
حزب الأحرار بحالته اليوم لم يعد صالحاً حتى ليكون عجلة احتياط، والنتيجة واضحة من الآن ولاتحتاج لحدس سياسي ولا لقراءة الطالع..

ختاما سيمدد الرئيس لنفسه ولكافة الهياكل من مكتب سياسي ومجلس وطني في أكبر عملية ترضية جماعية في تاريخ الأحزاب تستحق أن تدخل موسوعة جنيس، وسنتفرج على مسرحية للتمديد تظهر أننا لازلنا بعيدين عن مستوى كل التطلعات، لكن إن كان في الأمر درس أو إشارة فهو لاولي الألباب، اتركو ما لله لله، وما لقيصر لقيصر، فليس كل من ملك المال يصلح لأن يكون زعيما..
واذا كان هناك من يرغب في بقاء حزب إسمه التجمع الوطني للأحرار على قيد الحياة، فعليه أن يتدخل ويختار بين حزب له تاريخ تجاوز 43 سنة وبين قيادة سقطت في زمن تيه سياسي اختلطت فيه الرؤية عند البعض وظن(وإن بعض الظن إثم) أن الأحزاب تبنى بالمال، في حين أتضح الآن عكس الظن تماماً، لذا يحتاج الحزب أن تتم إعادته لأهله بعد أن جرب التسول في المحطات..

عيد الرحيم بوعيدة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *