البام يتهم رئيسة مقاطعة أكدال بمحاولة إخفاء إصابة موظف بكورونا

كتب في 4 شتنبر 2020 - 8:50 م
مشاركة

قال فرع حزب الأصالة والمعاصرة بأكدال الرياض، بالعاصمة الرباط، أن منتخبات و منتخبي الحزب تلقوا اليوم بمجلس مقاطعة أكدال الرياض “خبر إصابة أحد موظفي المقاطعة بفيروس كورونا المستجد قبل خمسة أيام”.

 

وأضاف الحزب في بيان توصل شمس بوست بنسخة منه، أنه، “وإذ إن منتخبي الحزب يتمنون الشفاء للموظف المصاب والسلامة لمخالطيه من عائلة وموظفين فإنهم يعبرون عن صدمتهم واستغرابهم الشديدين من محاولة السيدة رئيسة مجلس المقاطعة إخفاء الأمر عن باقي الموظفين وعن السلطات المحلية” .

 

ووصف الحزب هذا العمل “بغير الأخلاقي”، وأدى وفق نفس المصدو” إلى تأخير كبير في إجراءات عزل المخالطين وعمل فحوصات الكشف اللازمة لهم حيث أنها عوض مراسلة المنتخبين والسلطات المعنية قامت بإخفاء الأمر لمدة تجاوزت الخمسة أيام وهو ما يعد استهتارا كبيرا بسلامة المواطنين و إخلالا فضيع بواجبها اتجاه الوطن و اتجاه الساكنة”.

 

هذا الأمر  يؤكد وفق نفس المصدر أن  الرئيسة” تفضل الحفاظ على صورتها أكثر من الحفاظ على حياة موظفيها، وتفضل التملص من المساءلة عن فعالية التدابير التي اتخذتها كرئيسة لمقاطعة أكدال لتنزيل مقتضيات حالة الطوارئ الصحية”.

 

وأبرز الحزب  أن هذا العمل ” يستوجب المساءلة القانونية بل وحتى الإستقالة نظرا لفداحته وعلاقته المباشرة بسلامة الموظفين والمواطنين”.

 

واعتبر الأمر ” مجرد تحصيل حاصل لعدم كفاءة مكتب المجلس مجملا والذي يتضح جليا بغيابه التام عن تدبير أزمة الجائحة على أرض الواقع عبر المساهمة بتدابير واقعية تحد من وطأة الأزمة على المواطنين”.

 

وتحدث الحزب في نفس السياق عن ما اعتبره ” حالة الفوضى و الاستهتار الذي تعرفه مرافق المقاطعة و كذا الاكتظاظ غير المسبوق و الخطير الذي تعرفه مقاطعة أكدال الرياض مما ينذر ببؤرة محتملة لانتشار الفيروس بسبب عدم احترام التباعد وارتداء الكمامات”.

 

وسجل الحزب في الأخير  أسفه “لما آلت له الأوضاع داخل المقاطعة”، محملا  رئيسة مجلس المقاطعة” مسؤولية تبعات هذا العبث والاستهتار و ما سيقع مستقبلا جراء تقصيرها”.

ودعا الحزب في نفس الوقت المواطنين وساكنة أكدال الرياض خاصة” للالتزام بالتدابير الاحترازية المتعلقة بالتباعد وارتداء الكمامات خاصة داخل الإدارات وبمقاطعة أكدال ـ الرياض حتى لا يتحملوا تبعات الاستهتار الذي يتعامل به مكتب المجلس مع هذا الأمر”.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *