إخوان بركة غاضبون من طريقة تدبير الحكومة لجائحة كورونا

كتب في 29 يوليوز 2020 - 11:10 ص
مشاركة

قالت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، أنها، تسجل التفاعل الفوري لجلالة الملك باعتباره الحكم الأسمى بين المؤسسات الدستورية والساهر على حسن سيرها طبقا للدستور، فيما يتعلق بقرار مجلس المنافسة الذي طال انتظاره، والذي يقتضي تحصين أدوار مؤسسات الحكامة باعتبارها آليات أساسية للنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا، في احترام للدستور والقانون والمساطر والآجال الجاري بها العمل.

 

ونوهت اللجنة التنفيذية لحزب الميزان في بلاغ أصدرته عقب اجتماعها أمس، توصل شمس بوست بنسخة منه،   “بروح الالتزام بالخيار الديمقراطي التي عبرت عنه بلادنا في مواجهة بعض دعوات الانحراف بالمسار الديمقراطي ، والتي كانت ستدخل بلادنا في متاهات غير محسوبة العواقب”.

 

كما أشادت “بجبهة الممانعة التي تشكلت تلقائيا من قبل القوى الحية ببلادنا وفي طليعتها حزب الاستقلال، من أجل التصدي لدعوات النكوص الديمقراطي ببلادنا”.

 

وجددت  تعبيرها عن استنكارها وشجبها للتدبير الحكومي لجائحة كورونا، وما رافقها من قرارات وصفتها بغير   مدروسة، و تتسم بالارتجالية والعشوائية، كان آخرها القرار الفجائي الأخير المتعلق بمنع السفر من وإلى بعض المدن، والذي خلف استياء عميقا وتذمرا عارما لدى المواطنات والمواطنين، في غياب أي تواصل قبلي حول الموضوع من شأنه أن يقدم تصورا واضحا وبأجندة محددة حول تدبير المرحلة الثالثة في تدبير رفع الحجر الصحي.

وحملت اللجنة التنفيذية الحكومة المسؤولية الأخلاقية والسياسية في تعريض حياة المواطنات والمواطنين للخطر، حيث تسبب قرارها في عدد من حوادث السير بخسائر تتحملها الأسر والدولة فى مختلف الطرقات.

وطالبات اللجنة التنفيذية الحكومة بتقديم تصورها لاستئناف الحوار الاجتماعي ومباشرة القضايا الاجتماعية الشائكة، ومواجهة تداعيات جائحة كورونا على الطبقات الفقيرة والمعوزة، ووقف نزيف الطبقة الوسطى وتدهور القدرة الشرائية للمواطنين، وتقديم رؤية واضحة حول الدخول المدرسي للسنة المقبلة.

وعبرت عن اعتزازها بالمضامين الديمقراطية والعمق الإصلاحي التي حملتها المذكرة المشتركة في شأن الإصلاحات السياسية والديمقراطية والانتخابية، والتي قدمتها أحزاب المعارضة الثلاثة، واعتبرتها قيمة مضافة للعمل الحزبي ببلادنا، وتجديد لروح المطالب التاريخية في شأن الإصلاحات السياسية التي ظل ولا يزال حزب الاستقلال يطالب بها من أجل التثبيت النهائي للديمقراطية ببلادنا.

وأضافت في نفس السياق، أنها تابعت “باستغراب واندهاش كبيرين تصريحات مفاجئة وغير مفهومة من قبل أحد أطراف هذا التنسيق الفتي للتنصل من بعض المقترحات المشتركة الواردة فيها ، لا سيما بعد الالتزام الأخلاقي والسياسي الذي تم الإعلان عنه أمام الرأي العام” .

وعبرت عن “امتعاضها من اقحام حزب الاستقلال في ذات التصريحات الإعلامية وهو تعبير غير ودي تجاه الحزب لا يساهم في تعزيز الثقة المتبادلة، و تعتبر أن ما تم التصريح به لا يلزم إلا صاحبه. وتؤكد بالمناسبة أن العمل المشترك يقتضي التمسك بمبادئ الالتزام والاحترام والاحترام المتبادل”.

وعلى المستوى التنظيمي، و بناء على الفصل 44 من النظام الأساسي للحزب، وبعد استعراض خلاصات أشغال اللجنة المكلفة بانتقاء المرشحين لشغل مهام المفتش الإقليمي للحزب ، تم تعيين  عثمان السلواني مفتشا للحزب بإقليم سطات، و محمد سيسن مفتشا للحزب بالحي الحسني بالدار البيضاء، و عبد المنعم الصحصاح مفتشا للحزب ببني ملال، و مصطفى نشيط، مفتشا للحزب بعين السبع بالدار البيضاء.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *