سفير فلسطين في المغرب يسلط الضوء على أهمية دور المملكة المغربية في مناصرة القضية والتصدي للمخططات الإسرائيلية

كتب في 12 يوليوز 2020 - 1:21 م
مشاركة

 

عقدت حكومة الشباب المغربية الموازية، مساء أمس، لقاء رقميا مفتوحا، بمشاركة سفير دولة فلسطين لدى المملكة المغربية، جمال الشوبكي، تحت عنوان، مخطط الضم الإسرائيلي .. الجائحة الكبرى.

ووفق بلاغ لمنظمي الندوة، قدم الشوبكي مداخلة في اللقاء، تطرق فيها إلى آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومخاطر مخطط الضم الإسرائيلي وتبعاته على المنطقة ككل، مشيرا إلى طبيعة الخطوات التي اتخذها الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لمواجهة هذا المخطط، والمواقف الدولية الراهنة في التعاطي مع نوايا حكومة الاحتلال.

ووفق نفس المصدر، تحدث الشوبكي عن أهمية دور المملكة المغربية لا سيما دور الشباب المغربي في مناصرة القضية والتصدي للمخططات الإسرائيلية التصفوية عبر تعزيز النشاط على المستوى الإفريقي والأممي لتشكيل جبهة رفض دولية للإحتلال والعمل على إنهائه عبر خطوات وإجراءات فعلية تتخذها القوى وشعوب العالم الحرة.

وأعرب عن شكره وتقديره لمشاعر الإنتماء وروح التضامن العالية التي يمتاز بها الشباب المغربي إزاء القضية الفلسطينية ومواقفهم المبدئية الداعمة والمنسجمة مع سياسة المملكة بمختلف مكوناتها في الدفاع عن فلسطين وتعزيز صمود شعبها، والتي تتجلى في السياسة الحكيمة للملك محمد السادس رئيس لجنة القدس.

وأشار الحمراوي إلى موقف حكومة الشباب الداعم بشكل مطلق ولا مشروط للحقوق الوطنية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف، مدينا كل الخطوات صفوية الرامية لإنهاء القضية الفلسطينية التي جاء مخطط الضم الإسرائيلي آخرها، وذلك في إطار المخطط الأكبر المسمى بصفقة القرن.

وأكد تمسك الشباب المغربي بمختلف أطيافه ومكوناته بالدفاع عن القضية الفلسطينية كقضية وطنية مغربية، وتقديم كل ما يلزم من دعم وإسناد ونشاط لتحقيق ذلك إنسجاما وإمتدادا لموقف المملكة المغربية ملكا وحكومة وشعبا.

اللقاء قدمه طارق بوطيبي الوزير الشاب في الخارجية والتعاون بحكومة الشباب الموازية، وساهم في تنشيطه  الصحفيين الشرقي لحرش، ومحمد الأعرج.

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *