24 ساعة حزينة  بالحسيمة..قتل شرطي وغرق شخصين ووفاة شاب في مقابلة لكرة القدم

كتب في 26 يونيو 2020 - 9:55 م
مشاركة

 

 

عاش إقليم الحسيمة خلال الساعات الأربع والعشرون الماضية، حالة من الحزن، بعدما فقد 4 أشخاص في حوادث وجرائم مختلفة.

 

فقبل 24 ساعة تقريبا لفظ شاب بمدينة إمزورن أنفاسه الاخيرة، خلال مقابلة لكرة القدم نظمت بملعب للقرب مخصص لممارسة هذه الرياضة الشعبية.

ووفق مصادر محلية فإن الشاب المعني سقط مغشيا خلال المقابلة قبل أن يلفظ أنفاسه، متأثر على الأرجح بأزمة قلبية.

 

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.

 

قتل رجل أمن

 

بعدها بساعات إهتزت مدينة الحسيمة على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها رجل أمن، خلال أدائه لواجبه الوطني.

 

 ونعت المديرية العامة للأمن الوطني، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فايسوبك،  وفاة حارس الأمن عبد السلام تيزيت، شهيد الواجب، الذي كان ضحية جريمة قتل عمد أثناء مزاولته لمهامه بالحسيمة.

 

وتمكنت عناصر الشرطة القضائية بالأمن الجهوي بمدينة الحسيمة، صباح اليوم الجمعة، وفق بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، من توقيف شخص يبلغ من العمر 28 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد بواسطة السلاح الأبيض، والتي استهدفت شرطيا أثناء مزاولته لمهامه.

وذكر البلاغ أن “المشتبه فيه كان قد رشق سيارة للشرطة تؤمن محيط السجن المحلي بمدينة الحسيمة بالحجارة في الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة، قبل أن يعمد لطعن الشرطي الذي تدخل لتوقيفه، وهو برتبة حارس أمن ويعمل بالمجموعة المتنقلة لحفظ النظام، بواسطة سكين كان بحوزته، متسببا في وفاته بسبب خطورة الجروح التي أصيب بها”.

 

ووفق نفس المصدر فإن “دوريات الشرطة التي حلّت بعين المكان تمكنت من توقيف المشتبه فيه وحجز السلاح الأبيض المستعمل في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، حيث تم إيداعه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تجريه المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بالحسيمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن الظروف والملابسات المحيطة بارتكاب هذه الجريمة، وكذا تحديد دوافعها الحقيقية”.

 

‏وقد قرر المدير العام للأمن الوطني منح ترقية استثنائية للفقيد، “اعترافا بتضحياته ووفاءا لتفانيه في خدمة قضايا أمن الوطن والمواطنين، كما كلف في نفس الوقت عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني مديرية الموارد البشرية ومؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بتوفير كامل العناية والدعم اللازمين لأفراد عائلته”.

 

غرق شخصين 

بعد يومين من حادث غرق طفل قاصر بمنطقة “أزلا”، في سد ضواحي إساكن باقليم الحسيمة، عثور عليه بعد يوم من البحث المضني من قبل السلطات وعناصر الوقاية المدنية بالتعاون مع المواطنين، لفظ بحر السواني على مشارف مدينة الحسيمة، زوال اليوم، جثة شاب أخر غرق في ظروف غير معروفة حتى الآن.

 

وبحسب مصادر محلية فإن جثة الشاب طفت على سطح مياه البحر، قبل أن ينتبه إليها المواطنين الذين أعلموا السلطات المعنية والدرك الملكي بذلك لتحل بعين المكان وانتشال الجثة لنقلها صوب مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، لاخضاعها للتشريح بالموازاة مع البحث والتحقيق الذي تم فتح تحت إشراف النيابة العامة المختصة للتوصل إلى حقيقة وظروف غرقه.

 

بعد ذلك بساعات عثر على طفل قاصر غير بعيد عن موقع الحادث الأول، وبالتحديد بسد محمد بن عبد الكريم الخطابي، لفظ أنفاسه هو الأخر في ظروف غير معروفة.

 

وفتحت مصالح الدرك الملكي المعنية، بحثا في الموضوع لتحديد أسباب غرق الطفل المعني.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *