25997 مرشحا للباكالوريا بالشرق والأكاديمية: ظروف صحية واحترازية مواتية

كتب في 20 يونيو 2020 - 5:48 م
مشاركة

أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، أن العدد الإجمالي لمترشحات ومترشحي الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد للباكالوريا برسم دورة 2020، قد بلغ25997  مترشحة ومترشحا، من بينهم 12717 من الإناث، بنسبة  49% و13280 من الذكور، بنسبة 51 %

وقد وصل عدد المترشحين في التعليم العمومي وفق بلاغ للأكاديمية توصل شمس بوست بنسخة منه، إلى 16330 مترشحة ومترشحا بالنسبة للامتحان الوطني، أي بما يمثل 94.94% من مجموع المترشحين، في حين بلغ عدد المترشحين في التعليم الخصوصي 870  مترشحة ومترشحا من العدد الإجمالي للمترشحين، بنسبة 5.06 % أما المترشحون الأحرار فبلغ عددهم 8797  مترشحة ومترشحا.

وبلغ عدد المترشحات والمترشحين في وضعية إعاقة وفق نفس المصدر 22 مترشحة ومترشحا، سيستفيدون من صيغ تكييف ظروف إجراء الاختبارات والتصحيح، إضافة إلى جميع الظروف اللوجيستيكية المواتية من ولوجيات وإعطاء الأولوية للدخول والخروج من مراكز الإجراء تكريسا لمبدأ تكافؤ الفرص والإنصاف.

كما سيتم إجراء الامتحان بالنسبة للمترشحين السجناء الذين يبلغ عددهم 30 مترشحا في 04 إصلاحيات على مستوى الجهة، بكل من بركان والناظور وجرسيف وبوعرفة.

وقد خصصت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق لإنجاح هذه المحطة الحساسة حسب البلاغ نفسه، 158 مركزا لإجراء الامتحانات و18 مركزا للتصحيح، أما عدد الموارد البشرية المجندة للإشراف على هذه العملية فقد بلغ 9099 موزعة ما بين مكلفين بالمراقبة ومراقبي جودة الاجراء والمكلفين بالمداومة، والمكلفين بالتصحيح ومراقبي التصحيح، والفرق الجهوية والإقليمية لتدبير الامتحانات.

وفيما يخص مواعيد الامتحان، فسيجرى الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا في دورته العادية يومي 03 و04 يوليوز 2020 بالنسبة لقطب شعب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل، وأيام 06 و07 و08 و09 يوليوز 2020 بالنسبة لقطب الشعب العلمية والتقنية والبكالوريا المهنية، فيما ستنظم الدورة الاستدراكية أيام 22 و 23 و 24 و 25 يوليوز 2020 بالنسبة لجميع الشعب.

أما الامتحان الجهوي بالنسبة للمترشحين الأحرار، فستجرى دورته العادية يومي 01 و02 يوليوز 2020، أما دورته الاستدراكية فستجرى يومي 20 و21 يوليوز 2020.

وسيتم إجراء المداولات بالمديريات الإقليمية يوم 13 يوليوز 2020، فيما ستعلن النتائج بالنسبة للدورة العادية يوم 15 يوليوز 2020.

وتعرف امتحانات البكالوريا هذا الموسم الدراسي حسب المصدر ذاته، عدة تدابير وإجراءات استثنائية سيتم اتخاذها في ظل الظرفية الحالية التي تعيشها بلادنا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، حيث كانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد قررت تأجيل إجراء الامتحان الوطني الموحد إلى شهر يوليوز 2020، والامتحان الجهوي إلى شهر شتنبر المقبل. وذلك حفاظا على سلامة المترشحات والمترشحين من جهة، وحرصا على ضمان مصداقية شهادة البكالوريا، إضافة إلى اعتماد الامتحان فقط في الدروس الحضورية ضمانا لتكافؤ الفرص. ولهذا الغرض تم إصدار أطر مرجعية محينة بالنسبة لكافة المواد.

كما ستعرف امتحانات البكالوريا هذه السنة حسب الأكاديمة، الرفع من عدد مراكز الإجراء واعتماد نظام تفويج المترشحين، حيث سيتم تنظيم الامتحانات باعتماد قطبين؛ القطب الأول يضم شعب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل بعدد 12447 مترشحة ومترشحا بجهة الشرق بنسبة 48%، فيما القطب الثاني يضم الشعب العلمية والتقنية والبكالوريا المهنية بعدد مترشحات ومترشحين يبلغ 13550 بنسبة 52%، وذلك بهدف احترام قواعد التباعد الجسدي وتفادي الاكتظاظ داخل مراكز الإجراء وفي محيطها. 

من جهة أخرى، سيتم اللجوء هذه السنة إلى المنشآت الرياضية والمدرجات الجامعية كمراكز إجراء، اعتبارا لما توفره هذه الفضاءات من شروط مواتية للحفاظ على صحة بناتنا وأبناءنا، حيث سيتم الاعتماد بمجموع تراب الجهة على 04 منشآت رياضية تابعة لوزارة الثقافة والشباب والرياضة و11 مدرجا جامعيا تابعة لجامعة محمد الأول، إضافة إلى اعتماد 10 مترشحات ومترشحين كحد أقصى بكل قاعة إجراء ضمانا لاحترام مسافة الأمان.

وعملت الأكاديمية حسب البلاغ على إعداد واعتماد بروتوكول صحي صارم داخل فضاءات طبع واستنساخ المواضيع ومراكز الإجراء والتصحيح والمداولات، حفاظا على صحة المترشحات والمترشحين وجميع المتدخلين. حيث يروم هذا البروتوكول إجراء فحوصات طبية للأطقم المعنية بتدبير الامتحانات على المستوى الجهوي والإقليمي وكشف مخبري للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا، وتعقيم جميع الفضاءات بصفة مستمرة واحترام قواعد التباعد وتوفير وسائل التعقيم والحماية لجميع المترشحات والمترشحين وجميع المتدخلين بالكميات اللازمة خلال جميع مراحل الامتحانات.

واعتبارا للمكانة التي تحتلها امتحانات البكالوريا بين الأسر المغربية وضمانا لقيم الاستحقاق والمصداقية، واستحضارا لخصوصية إجراء الامتحان في هذه الظرفية الحالية، فإن أكاديمية جهة الشرق يضيف البلاغ جندت كل الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح هذه الامتحانات، و تحرص كل الحرص على ضرورة العمل على تحقيق التنزيل الأمثل لدفتر المساطر الخاص بتنظيم امتحانات البكالوريا، كما قامت  باتخاذ اجراءات احترازية لتأمين جميع العمليات الامتحانية، وتفعيل القانون 02.13 المتعلق بالتصدي لظاهرة الغش. 

ونوهت الأكاديمية  بالمجهودات المتواصلة التي تبذلها أسرة التربية والتكوين من أجل ضمان تنظيم هذا الاستحقاق الوطني الهام في ظروف جيدة، وتشيد بمواكبة السلطات العمومية والترابية والأمنية والصحية لجميع محطات هذا الامتحان وعلى رأسها السيد والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد والسادة العمال بأقاليم الجهة، وجميع الهيئات المنتخبة، وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، وكذا بالاهتمام الذي توليه مختلف وسائل الإعلام لها، وكافة المتدخلين في هذا الاستحقاق الوطني الهام، كما تدعو جميع المترشحات والمترشحين إلى التقيد بالإجراءات الصحية والاحترازية والانضباط والتحلي بروح المسؤولية والابتعاد عن كل أشكال التحايل والخداع والوضعيات الملتبسة لممارسة الغش، بما يجنبهم التعرض إلى إجراءات زجرية وتأديبية. 

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *