شبيبة البيجيدي تستعد لإطلاق عريضة لإحداث جامعة بدرعة تافلالت

كتب في 13 ماي 2020 - 1:06 م
مشاركة

طالبت شبيبة العدالة والتنمية بجهة درعة تافلالت،  بإحداث جامعة بالجهة.

وقالت الكتابة الجهوية لشبيبة المصباح في الجهة، توصل شمس بوست بنسخة منه، “استبشرنا خيرا في جهة درعة تافيلالت بعد توالي صدور المراسيم الحكومية بإحداث مؤسسات جامعية جديدة في العديد من جهات المملكة، وبالنظر لتوفر جميع الظروف الموضوعية لاستفادة جهتنا من هذه المؤسسات الحيوية، فوجئنا على غرار جميع سكان الجهة بصدور مشروع مرسوم رقم 2.20.210 الذي تعتزم الحكومة المصادقة عليه بتاريخ 14 ماي 2020”.

 

وأضافت أن  المشروع الذي اكتفى بإدراج مؤسسة واحدة يتيمة بالجهة وهي المدرسة العليا للتكنولوجيا بورزازات، في حين أن كل الآمال كانت معلقة على إعلان جامعة مستقلة بالجهة. وهو المطلب الشعبي الجماعي المستحق الذي ظل حلما تاريخيا لأبناء وبنات الجهة على الأقل منذ سنة 2015 يضيف البلاغ.

وأوردت الشبيبة، بعض المحددات التي ترى بأنها كفيلة بالدفع في اتجاه احداث جامعة، منها رغبة الدولة المعبر عنها في تعزيز وتنزيل آليات الديمقراطية التشاركية،  و التقسيم الجهوي الجديد الذي أحدث جهة جديدة سنة 2015 تضم خمسة أقاليم وبتعداد سكاني بلغ حوالي 1.6 مليون نسمة.

هذا بالإضافة إلى أن طلبة الجهة “يتابعون دراستهم بمؤسسات جامعية بكل من مكناس وفاس وأكادير والرباط ووجدة ومراكش وغيرها …” حسب المصدر ذاته.

وعلى اعتبار أيضا  أن الجهة “تعرف أعلى معدلات الفقر على الصعيد الوطني، بما يشكله ذلك من تبعات مالية واجتماعية تؤرق كاهل الأسر، و بالنظر إلى أن الجهة بشساعة مجالها الجغرافي تحتضن فقط كلية للعلوم والتقنيات وكليتين متعددتي التخصصات بكل من الرشيدية وورزازات يفوق عددهم حوالي 25 ألف طالب وطالبة”.

 

ومراعاة للموقع الجغرافي للجهة الذي يجعل أغلب مدنها بعيدة عن المدن الكبرى التي تتوفر على جامعات، في غياب بنية تحتية طرقية يمكن أن تخفف من تأثير هذا البعد.

 

وعبرت الشبيبة عم وصفته ” بخيبة الأمل  الكبيرة” لعدم تلبية المطلب الذي قالت بأنه   سبق  رفعه في مناسبات سابقة و متكررة إلى جانب فعاليات مدنية وسياسة ومنتخبين من أجل إحداث جامعة مستقلة بالجهة.

ودعت الحكومة إلى التفاعل الايجابي مع مطالب الساكنة والمجتمع المدني والسياسي وعدم نهج سياسة الآذان الصماء ازاء هذا المطلب الذي بات أكثر إلحاحا من أي وقت مضى.

كما طالبت الحكومة ومن خلالها القطاعات المعنية “بالتعامل الجاد والإيجابي مع مطلب إنشاء جامعة بجهة درعة تافيلالت، انسجاما مع القرارات والمبادرات المهمة لمجلسي جامعتي مولاي اسماعيل وابن زهر في اتجاه إحداث مؤسسات جامعية ومدارس عليا بالجهة..”.

وأعلنت الشبيبة، عن استعدادها التام “للانخراط والمساهمة القوية في كل مبادرة مدنية في إطار الفصل 15 من الدستور وفي إطار القانون التنظيمي 44-14 الذي يؤطر حق المواطنين والمواطنات في تقديم عرائض إلى السلطات العمومية .. ومن ذلك اعتزامنا في شبيبة العدالة والتنمية إطلاق عريضة للمطالبة بإحداث جامعة درعة تافيلالت”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *