في عز كورونا..الجزائر تطرد مغاربة عبر الحدود البرية والسلطات المغربية تتدخل 

كتب في 10 أبريل 2020 - 5:45 م
مشاركة

 

في عز مواجهة الدول لمرض كوفيد19 الذي يسببه فيروس كورونا، أقدم حرس الحدود الجزائري، بتعليمات من السلطات الجزائرية، صباح اليوم، الجمعة، على إجبار 8 مغاربة على مغادرة ترابها عبر الحدود البرية.

 

وفور توصلها بالخبر، تحركت السلطات المغربية، من أجل استقبال المعنيين، وهم حرفيون كانوا يزاولون أنشطتهم في التراب الجزائري، حيث قامت السلطات المغربية بوضعهم في الحجر الصحي، بمركز للرعاية بالجماعة القروية اسلي المتاخمة لمدينة وجدة.

 

ووفق مصدر مطلع، فإن الإجراء الذي أقدمت عليه السلطات المغربية يتوخى، الحفاظ على سلامة المعنيين وأيضا عائلاتهم.

 

وينحدر هؤلاء الحرفيين في غالبيتهم من إقليم تازة.

 

وليست هذه المرة التي تقوم السلطات الجزائرية بإجبار الحرفيين المغاربة على مغادرة تراب الجارة الشرقية خلال هذه الظرفية، دون مراعاة الأخطار التي قد تنجم عن هذا الإجراء، خاصة وسط انتشار المرض في الجزائر. فقد سبق لها قبل اسبوعين وعبر دفعات ان اجبرت العديد من الحرفيين على مغادرة ترابها عبر الحدود البرية المغلقة منذ سنة 1994.

شاهد أيضا: 

تعليقات الزوار ( 2 )

  1. هذا أمر عادي بالنسبة للجارة الجزائر وما تقوم به من إنكار الجورة والأخوة إلا أن مملكتنا بقيادة صاجب الجلال أدام الله عمره ونصره على أعدائه وفي ظل هذه الظروف الوبائية فهنا بمدينة وجدة وأيضا بعض المدن النغربية ستواجد أشقاؤنا الجزائريين ولم يطردو بل هم معنا وفي حفظ تام لغاية نهاية هذه الجائحة. فالكره الجزائري للمغرب- وهنا أقصد به السلطات وليس الشعب- هو كره وحقد دفين. الله يهديهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *