عمر حجيرة: رسالتي الوحيدة لساكنة وجدة “عاونو السلطات وبقاو في ديوركم” ولهذا أطلقنا صفارة الانذار

كتب في 22 مارس 2020 - 6:38 م
مشاركة

 

دوت صافرة “الانذار” بمبنى بلدية وجدة، في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم، كانذار للساكنة بلزوم منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وفي الحالات التي سبق لوزير الداخلية أن أعلنها خلال اعلانه قرار حالة الطوارئ الصحية.

 

وكانت هذه الصفارة تستخدم في العادة في شهر رمضان لاعلان دخول وقت الافطار والسحور، وفي العيدين (عيد الفطر وعيد الأضحى).

 

وفي هذا السياق، دعا رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة، جميع ساكنة المدينة، إلى مساعدة السلطات القائمة على سريان حالة الطوارئ الصحية، بالمكوث في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى كالتطبيب واقتناء الأدوية، وهي العملية التي تتم وفق الترخيص الاستثنائي للتنقل.

 

وأبرز حجيرة في تصريح خص به شمس بوست أن غالبية السكان ملتزمون بحالة الطوارئ الصحية، وابنوا على حالة من الانضباط الكبير، لكن هذا لم يمنع من وجود بعض الارتباك عند بعض المواطنين خاصة الذين حاولوا الحصول على وثيقة التنقل الاستثنائي.

 

وعلاقة بهذه الوثيقة، ابز حجيرة أن الساكنة يجب أن تتفهم وضع أعوان السلطة الساهرين على توزيع هذه الوثائق في مقرات سكنى المواطنين، فالعديد منهم لا يمكنهم القيام بهذه المهمة في يوم واحد ولذلك وجب الصبر قليلا يوم او يومين الى حين تسلم هذه الوثيقة في مقر السكن دون الحاجة للتنقل إلى مقرات المقاطعات.

 

وعلاقة بإطلاق صفارة الانذار اليوم بوجدة، أبرز حجيرة بأن السلطات ارتأت بعد ملاحظة استمرار بعض المواطنين في الخروج دون الالتزام بحالة الطوارئ الصحية، اعمال هذه الخطوة لتنبيههم لضرورة الالتزام بقرارات السلطات، أيضا لحث أصحاب المحلات التجارية بالالتزام أيضا بالقرار الذي سبق له أن أصدره والذي حدد اوقات العمل من السادسة صباحا وحتى السادسة مساء.

 

واشار في هذا السياق، إلى أنه بعد هذه المرحلة التي شرعت فيها السلطات بتوجيه الإنذارات عبر صفارة الإنذار لم يعد للساكنة من مبرر في عدم الالتزام بحالة الطوارئ الصحية، مبرزا في نفس السياق إلى أننا نواجه اسبوعين حاسمين في معركتنا كبلد ضد هذا الوباء، وهي مرحلة تتطلب الانضباط التام وليس هناك أي مجال للمغامرة بأرواح المواطنين.

 

ونوه في هذا السياق بالعمل الذي تقوم به السلطات والذي يشرف عليه جلالة الملك لمحاصرة هذا الوباء وعدم انتشاره بين المواطنين.

 

وختم تصريحه لشمس بوست بالتوجه مجددا للمواطنين بطلب المكوث في المنازل “بقاو في داركم الله اخليكم” يقول حجيرة.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *