الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين تتعهد باستمرار خدماتها

كتب في 21 مارس 2020 - 7:30 م
مشاركة

أعلنت الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين (FMSAR) إلى علم مؤمنيها والرأي العام، أنها، باعتبارها قطاعا استراتيجيا بالاقتصاد الوطني، ستواصل، عبر شبكة التوزيع التي تتوفر عليها، ضمان استمرارية خدماتها الضرورية، للحفاظ على الضمانات والخدمات المقدمة.

وتخبر الجامعة، في السياق ذاته، وفق بلاغ صحفي توصل شمس بوست بنسخة منه، أنه تم، عقب الاجتماع المنعقد مع رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بتاريخ 20 مارس 2020، وبغرض تسهيل الحياة اليومية للمؤمنين لهم، والمستفيدين من الخدمات، بالإضافة إلى وكلاء ووسطاء التأمين، اتخاذ الإجراءات التالية:

إجراءات لفائدة المؤمنين لهم:

– ستظل شهادات التأمين التي تنتهي صلاحيتها ابتداء من 20 مارس 2020، سارية المفعول إلى غاية نهاية شهر أبريل المقبل.

– بإمكان المؤمنين لهم تجديد عقود التأمين حين انتهاء هذه المدة، وسيكون عليهم بعد ذلك، أداء قسط إجمالي، يشمل أيضا فترة التمديد المحددة.

– ينطبق هذا الإجراء على كل من العقود المتجددة تلقائيا والعقود محددة المدة. 

– في حال استمرار حالة الطوارئ الصحية إلى ما بعد نهاية أبريل المقبل، ستقوم الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين، بتشاور مع هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بإعادة تقييم الوضع.

– بخصوص التأمين الصحي، تنهي الجامعة إلى علم المؤمنين لهم أن عقود التأمين الخاصة بهم، تغطي فعليا التدخلات الطبية والصيدلانية المتعلقة ب كوفيد -19 .

– فضلا عن ذلك، تخبر الجامعة أن عقود تأمين حوادث الشغل تغطي “العمل عن بعد”، باستثناء الحوادث المنزلية، بمجرد أن يكون مسموحا به من طرف المشغل.

إجراءات تهم وسطاء ووكلاء التأمين:

– ستقوم شركات التأمين بتنسيق مع هيئة الإشراف التابعين لها بتفعيل عدد من التدابير من أجل دعم شبكات التوزيع خلال هذه الفترة العصيبة.

إجراءات تنظيمية مواكبة:

– أكدت هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي مواكبتها لقطاع التأمينات في إطار المجهودات التي يبذلها لمواجهة هذه الجائحة.

– وبصفة خاصة، أعربت هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي عن استعدادها لتليين بعض التدابير الاحترازية، سيما في ما يتعلق بمخصصات الديون المترتبة على وسطاء التأمين والمؤمن لهم، من قبل شركات التأمين. 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *