بدر المقري يكتب.. نساء وجديات رائدات (الحلقة 12): إيـڤـيت بن سامون

كتب في 8 مارس 2020 - 10:03 ص
مشاركة

بدر المقري، أكاديمي مغربي من وجدة

(إيڤيت بن سامون- صورة خاصة بدر المقري)

اخترت أنموذجا في هذه الحلقة، من السلسلة التوثيقية الخاصة ببعض النساء الوجديات الرائدات، سيدة أضافت إلى رصيدها المعرفي الأكاديمي من الخصال الحميدة، ما يوجب توكيلها بعناية خاصة، اعترافا بجميلها والتزاما بأخلاقيات المعرفة. ولعل من أولى تلكم الخصال الحميدة، شغفها بالمدينة التي ولدت فيها.
وقد ترجمت هذه السيدة ذاك الشغف إلى مشروع علمي، خصته بإعادة كتابة تاريخ مدينة وجدة في المرحلة الكولونيالية.
شخصية هذه الحلقة، هي السيدة (إيڤيت بن سامون)، التي ولدت بمدينة وجدة، سنة 1931. وقد اشتهر أبوها عند أهل وجدة قديما بورشة للنجارة في زنقة فاس.
وإذا كانت (إيڤيت بن سامون)، تعرف كذلك باسم الشهرة (إيڤيت كاطان)، فلأن (كاطان) هو اسم زوجها العائلي.
ولا مغالاة إذا ذهبنا إلى أن إشعاع (إيڤيت بن سامون) المعرفي، يتجاوز بوضوح نهاية مسارها المهني سنة 2007، باعتبارها أستاذة محاضرة شرفية، في جامعة باريس الأولى.
فقد أنجزت (إيڤيت بن سامون) سنة 1990، أطروحة لنيل الدكتوراه في التاريخ المعاصر بجامعة (ريمس) الفرنسية، تحت إشراف الأستاذة (آني-راي كولدزيكر) (1925-2019)، في موضوع تاريخ مدينة وجدة (1907-1956) ، من زاوية العلاقات الاجتماعية السائدة في سياقها الكولونيالي.
ولا يختلف اثنان في أن العنفوان في إنتاجات الأستاذة (إيڤيت بن سامون) العلمية، إنما هي تلك الأطروحة التي أصدرتها في الكتاب الآتي:
(وجدة مدينة حدودية: 1907-1956/ المسلمون واليهود والمسيحيون في المحيط الكولونيالي).
وقد صدرت الطبعة الأولى من كتاب الأستاذة (إيڤيت بن سامون) بباريس، سنة 1990. وأما الطبعة الثانية فقد صدرت بالرباط، سنة 1993.
وأصدرت الأستاذة (إيڤيت بن سامون) كتابين اثنين بالاشتراك. فأما الكتاب الأول الصادر بباريس سنة 1988، فقد خص بالتعريف بأصحاب أشهر النظريات الاقتصادية الحديثة. وأما الكتاب الثاني الصادر بباريس سنة 2007، فموضوعه هو تاريخ المغرب الكبير، ما بين الإمبراطورية العثمانية ونهاية الاحتلال الفرنسي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *