بدر المقري يكتب.. نساء وجديات رائدات (الحلقة 11): دانييل هينكل

كتب في 3 مارس 2020 - 8:30 م
مشاركة

بدر المقري، أكاديمي مغربي من وجدة

(دانييل هينكل- صورة خاصة بدر المقري)

مهما استفرغت الوسع والطاقة في إخراج مفاهيم التعدد والتنوع والتعايش، من صورها النمطية المجردة، فإن في مزايا هذه الحلقة، من السلسلة التوثيقية الخاصة ببعض النساء الوجديات الرائدات، ما يسهل على القارئ استيعاب تلك الدلالات الاصطلاحية.
فقد اخترت أنموذجا في هذه الحلقة، السيدة (دانييل هينكل)، التي ولدت بمدينة وجدة، يوم 16 يناير 1956.
ولعل صور التعدد والتنوع والتعايش تتضح أكثر، بالتنبيه على أن (دانييل هينكل)، جمعت في كيانها الإنساني الشخصي، ما بين الديانات الثلاث.
فأما أمها، فقد كانت يهودية مغربية، من أصول إيطالية. وأما والدها، فقد كان ألمانيا مسيحيا. وأما زوج أمها، فقد كان مسلما. ولذلك كان أخوها غير الشقيق، مسلما أيضا. ويضاف إلى كل ذلك، أن السيدة (دانييل هينكل)، تزوجت في المرة الأولى رجلا مسلما، أنجبت منه أربعة أولاد.
ويمكن اختصار المعالم الكبرى لمسار (دانييل هينكل)، في ما يأتي:
1- جمعت (دانييل هينكل)، ما بين الريادة في إدارة المقاولات في (الكيبك) بكندا، والكتابة، وتقديم المحاضرات.
2- أصبحت (دانييل هينكل)، أنموذجا يحتذى به في كسب رهانات تدبير المقاولات، بعدما أسست مقاولة مختصة بمواد التجميل في (الكيبك) سنة 1998، بعد هجرتها إلى كندا سنة 1990.
3- اختزلت (دانييل هينكل) مصدر نجاحها الباهر في إدارة المقاولات في كندا، في أربعة عناصر كبرى: (أ)- إتقان التواصل.
(ب)- مراعاة النزعة الإنسانية.
(ت)- الحرص على الجمع، وتفادي الفرقة.
(ث)- الحرص على إفادة الآخرين بأرصدة القيم والتجارب الخاصة.
4- أصدرت (دانييل هينكل) إلى حدود فاتح مارس 2020، ثلاثة كتب يمتزج فيها الذاتي والموضوعي امتزاجا مشوقا: (هذه الفوارق التي تجمعنا)- (عندما يرسم الحدس الطريق)- (في قلب قيمي).

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *