الألاف يشاركون في مسيرة الرباط ضد صفقة القرن..وهذه أبرز الوجوه السياسية المشاركة (فيديو وصور)

كتب في 9 فبراير 2020 - 1:08 م
مشاركة

خرج الألاف من المغاربة صباح اليوم في مسيرة شعبية بالعاصمة الرباط، رفضا لخطة السلام الأمريكية، المعروفة بصفقة القرن.

وفي الوقت الذي انتظمت قيادات بارزة من أمناء أحزاب سياسية وشخصيات معروفة في صف واحد ضمنهم الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، ونبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سليمان العمراني ومحمد الحمداوي القياديان في حزب العدالة والتنمية، وإسماعيل العلوي السياسي البارز في حزب التقدم والاشتراكية، وفتح الله ارسلان، وحسن بناجح، القياديان في جماعة العدل والإحسان، وغيرهم من الشخصيات اختارت شخصيات اخرى محسوبة على ما يعرف بالصف الديمقراطي الانتظام في صف آخر.

وضم صف الأحزاب الديمقراطية، كل من الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب، وعلي بطوالة كاتب حزب الطليعة الديمقراطي، بالاضافة إلى مصطفى البراهمة، الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي.

 

هذا بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الجمعوية الأخرى وضمنها خالد السفياني، الذي القى كلمة بالمناسبة باسم ٢الهيئات المشاركة في هذه المسيرة والتي عبر فيها عن رفض صفقة القرن، وطالب في المقابل بالإسراع في إخراج قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.

وكان ملفتا خلال المسيرة التشتت وسط المشاركين، من خلال الشعارات التي لم تكن موحدة، ومن خلال انعزال كل مجموعة وكل طرف سياسي بمجموعته عن باقي المحتجين، وهو ما فسره بعض المتابعين بضعف التنسيق بين الجهات المنظمة.

 

وكان لافتا أيضا نزول بعض الأحزاب السياسية التي لم تكن متعودة على المشاركة في مسيرات من هذا النوع، وبالخصوص حزب التجمع الوطني للأحرار، حيث عاين شمس بوست، مشاركة وإن كانت ضعيفة من جانب بعض أعضاء حزب الحمامة وشبيبته.

 

وفي الوقت الذي رفع المحتجون شعارات منددة بالصفقة وانتهاكات اسرائيل في حق الشعب الفلسطيني واستمرار الاحتلال والاستيطان، وتجسيد بعض الوقائع من خلال لوحات فنية وكاريكاتوترية وأشكال تعبيرية أخرى، غابت الأعلام واللافتات التي تساند بعض فصائل المقاومة وفي مقدمتها حماس، عكس ما كان في المسيرات السابقة، وهو ما فسره بعض المتابعين بكون أن هذا الأمر جرى التوافق حوله والاقتصار على رفع أعلام فلسطين فقط.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *