بوليف: لا يمكن لعاقل أن يقول بأن الأحرار سيتصدر الانتخابات..والعماري سيختفي +فيديو

كتب في 9 مارس 2019 - 9:26 م
مشاركة

قال محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة في النقل، أن الحكومة مستمرة رغم كل ما يمكن أن يقع من خلافات.

وأضاف في برنامج حوار تحت الشمس، الذي يقدمه الزميل عبد المجيد أمياي، ردا على التصريحات السابقة لنورالدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، والتي أكد فيها بأن الحكومة الحالية تعيش “حربا داخلية”، في إشارة إلى الخلافات الحادة بين مكوناتها، أن ما قاله مضيان، طبيعي بالنظر إلى تموقعه في المعارضة “لا ننتظر من الاخ مضيان أن يفرش للحكومة الورود”.

وأبرز، أن حزب الاستقلال، كان أيضا في الحكومة، ولازالت الأسباب التي أدت إلى خروجه منها تطرح عدة تساؤلات، مشيرا في هذا السياق إلى أن الأمين العام لحزب علال الفاسي، نزار بركة، هو نفسه أكد في وقت سابق بأنه لا يعرف أسباب خروج الحزب من الحكومة.

وللتأكيد على الانسجام الحكومي، أبرز بوليف أن جميع القوانين التي تمرر في المجلس الحكومي تمت المصادقة عليها بالاجماع، وأنهم يحكمون على الموقف في المجلس الحكومي، وليس من خلال المواقف الحزبية التي تخرج هنا وهناك.

وبخصوص وضعية الحزب، كشف بوليف، بأن العدالة والتنمية، تأثر بما وقع له خاصة بعد مرحلة البلوكاج، وما لحقها، وأشار إلى أن العمل الذي ينتظر الحزب لمواجهة التحديات المقبلة، والتي ستكون أكبر، هي استرجاع الثقة الداخلية.

وردا على من يتوقع خسارة الحزب لصدارته الانتخابية، في الانتخابات التشريعية المقبلة، لصالح حزب الأحرار الذي يقوده وزير الفلاحة، عزيز أخنوش، أكد أن “الواقع واضح للجميع.. حزب الأحرار نكن له كامل الاحترام، لكن طريقة إشتغاله الراهنة، والتعاطف والتأطير والهيكلة التي يتوفر عليها لا يمكن لعاقل أن يقول أن حزب في 2019 في هذه الحال سيتصدر” حسب بوليف.

وعن رأيه في بعض الشخصيات السياسية التي طبعت المشهد السياسي خلال الفترة الحالية والماضية، وصف بوليف إلياس العماري الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ”الطارئ” على السياسة، سيختفي كما نشأ.

وتحدث بوليف أيضا في الحوار، عن عمله في إطار الوزارة، وكشف بهذا الخصوص، علاقة بحوادث السير المسجلة في المملكة والتي ارتفعت الوفيات التي تتسبب فيها بالمدار الحضري بأكثر من 8 في المائة السنة الماضية، أن أسباب حوادث السير في المغرب راجع إلى السلوك.

وأضاف بوليف أن 90 في المائة من الحوادث نتيجة السلوك، وما تبقى نتيجة وضعية الطرقات والوضعية الميكانيكية للعربات.

كما تحدث بوليف عن الدعم الممنوح لمجموعة من المهنيين في إطار تجديد الأسطول، سواء تعلق الأمر بعربات نقل البضائع، أو حافلات النقل الطرقي وحتى بعض عربات تعليم السياقة، بالاضافة إلى التكوين المستمر والبطاقة المهنية، وغيرها من الملفات التي تدبرها الوزارة تجدون التفاصيل عنها في الحوالي التالي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *