الشاب محسن أحمد يبور المواطن الإيراني الناجي الوحيد من حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية

كتب في 12 يناير 2020 - 12:36 م
مشاركة

لم يكن المواطن الإيراني “محسن أحمد يبور” يتصور أبدا أن مدة انتهاء صلاحية تذكرة الطائرة، كانت سببا في إنقاذ حياته من موت محتوم، إذ مباشرة بعد وصوله إلى المطار لامتطاء الطائرة الأوكرانية في اتجاه كندا رفقة زوجته، ذكره موظف بالمطار، أن مدة صلاحية تذكرته إنتهت ولا يمكنه ركوب الطائرة.

 

ودع زوجته وبقي في المطار ينتظر طائرة أخرى، وماهي إلا لحظات حتى علم أن الطائرة التي كان سيقلها انفجرت وتوفي جميع ركابها بما فيهم زوجته.

وكانت السلطات الإيرانية قد اعترفت، بإسقاط طائرة أوكرانية عن طريق الخطأ،  بعد دقائق من إقلاعها وهو ما أدى إلى مقتل جميع ركابها الـ176.

وقتل خلال هذا الحادث المأساوي إيرانيون يحملون الجنسية الكندية بعد أيام من عقد قرانهم.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *