أحمد مدياني يكتب: ياجور وحدراف… أكبر من صفقة انتداب!

كتب في 11 يناير 2020 - 5:52 م
مشاركة

 

 

هنيئا لنهضة بركان خطف صفقة التوقيع لكل من حدراف وياجور، هذا حقهم، لهم أن يدافعوا عن مصالح فريقهم كما يشتهون ويقررون طمعا في لقب بطولة حسم نصفه بشكل مبكر، من سوف ينافسهم مثلا؟ الحسنية التي أنهكت… أم أولامبيك آسفي الذي بتأهله للدور القادم من كأس العرب ضمن ميزانية الفريق لسنتين… قد تكون طنجة وهي تصارع للعودة من بعيد وتصرف على تعاقدات الدقيقة التسعين… أم الدفاع الحسني الجديد الذي غادره الزاكي بموجب صفقة جميلة تحمل بين أسطرها روح الوطنية… هل تخلق يوسفية برشيد المفاجأة؟ أم تتحرأ ملودية وجدة على مزاحمة الجار والتضحية بكل شيء… نعم الجيش الملكي الذي استعان بطاليب وبدأت ثمار العودة تلوح في الأفق، ولكن مهلا يجب أن ينتظر الإشارة… الفتح الرباطي منشغل بمشروع الركراكي والاستقرار… من تبقى… نعم قطبي الدار البيضاء #وداد_الأمةوالغريم…

“الجن” الذي يملك عقود 13 لاعبا في ضفة الخضراء، والذي حمل ياجور وحدراف بتوصية عليا، روج رفقة من يعزفون على نغمات سخائه أن الحافيظي قد ينتقل إلى الوداد، مناورة صدقها البعض عندنا وعندهم، وكانت الشجرة التي تخفي غابة حرمان الخضر من عودة ابنهم المدلل و”الكوتش مونطال”… في الضفة الأخرى حين تلحن الأغنية ورغم “فوص نوت” التي تجعلها معيبة يعزفها الكل، تطرف وإن كانت بشعة، يتذوقونها بشغف أسطورة “المايور كارديان” الذي لوحده في المغرب يقترف أخطاء حاسمة ويبقى “المايور” بحكم البروباغندو الموجهة بشكل متسلط، وإن كان ليس الوحيد صراحة، التحق به مؤخرا حارس كان يناقش تفاصيل هجمة ضد مرماه مع زميله المدافع عوض الركض خلف الكرة والمهاجم…

 

قبل ساعات من اعلان صفقة ياجور وحدراف يوم أمس، تكررت مع سكان الضفة الخضراء حكاية “شاهد مهارات لاعبنا الجديد جبران… ووسط ميداننا كركاش…” … وتكررت معهم لسعة خطف غاموندي الذي قرر عدم دخول معترك مجهول وهو العارف بالبطولة وكواليسها منذ سنة 2002… “الجن” ضرب بمعول أخضر يحرث الأرض لزراعة شجر برتقال يشتهي أن يثمر عاجلا وهذا العام فوق الذرع الفضية وإن كان موسم جنيه ليكون حلو المذاق لم يحن بعد…

 

لا نتحدث هنا بالتكهن وصناعة الوهم وتصديق الوعود، هل صدقتم وعد إعادة مباراة الدفاع الحسني الجديدي مقابل منح نقاط المباراة الثالث لبركان؟ دكالة يتوعدون بفضح أشياء كثيرة، لا تنسوا أنهم لم ينسوا رفضكم الموسم الماضي تأجل مباراتكم معهم وكانوا حينها يفتقدون خدمات ثلاثة من لاعبيهم الدوليين الأساسيين… لن ننشغل كثيرا بقصة تخليكم عن المنافسة، آخر بطولة لكم باسم “أمين الرباطي” وجلها شئتم أم أبيتم في ملكية فضل “الإندماج” عليكم… ألم تسمعوا مؤخرا معلقا يقول “هل تحتاحون اندماجا آخرا للفوز بلقب العصبة؟!”… ارفعوا من اليوم شعار “حنا لاعبين غير على المركز الثاني” صارحوا من يتغنون بالظلم كذبا… ونبشركم بأنكم سوف تنافسون من وعدتموهم بممارسة هواية الانسحاب من التنافس واللعب… أنكم سوف تتصارعون معهم على الثاني… حسم الأمر الذي عليه اتفقتم… رفض الوداد للعام الماضي ورفض العام الحالي… ولي عندو في رجليه يجيب البطولة!

أحمد مدياني/ صحافي مغربي

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *