“وليد” شاب فقير مصاب بمرض غريب تسبب له في ظهور كُتل وتشوهات في مختلف جسده وحلمه العلاج “!

كتب في 22 دجنبر 2019 - 7:19 م
مشاركة

 

وليد، شاب يبلغ من العمر 18 سنة أصيب بتشوهات خلقية في العظام تحولت إلى كرات ضخمة في مناطق مختلفة من جسده، حاول الشاب ومنذ بداية ظهور المرض في سن السابعة زيارة عدد من المستشفيات إلا أنه وبسبب ضعف الإمكانيات توقف عن العلاج.

 

الأمر الذي أصبح معه وليد يعيش معاناة كبيرة جسديا ونفسيا بحيث لم يعد قادر على الاستمرار في دراسته، أو حتى الجلوس مع زملائه بعد أن تحولت هذه التشوهات إلى عقد نفسية بالنسبة اليه.

 

يحكي وليد عن معاناته وآلامه الداخلية التي لازمته طيلة 11 سنة بعد ظهور المرض ابتداء من تنقلاته من قريته “زايدة” ضواحي ميدلت، إلى مدن  أخرى بحثا عن العلاج وعن المصاريف التي يتطلبها ذلك وعن ظروفه الإجتماعية القاهرة التي حالت دون إتمام البحث عن التطبيب.

يبدأ وليد قصته في صريح له لشمس بوست بالقول “بدأ المرض منذ أن كنت أبلغ السابعة من العمر كانت في البداية تظهر كتل صغيرة في مناطق مختلفة من جسدي، حاولت الأسرة أن تتدارك المرض إلا أنه وبسبب العوز والفقر توقفت عن العلاج”.

 

وأسترسل بالقول: “ومن هنا ستبدأ كذلك معاناتي الحقيقية.. بداو هاذ الكرات كيكبرو معايا، وبدات الحالة النفسية ديالي كتدهور.. حتى أصبحت أخجل من الوقوف مع زملائي أو الذهاب إلى الحمام حتى لا يكتشف أحد هذه التشوهات الكثيرة التي يحملها جسدي”.

 

وأضاف وهو يتحدث بصعوبة “حتى أنا بغيت نكون بحال دراري، راك عارف المجتمع ديالنا إل مشيت غي لحمام وشافوك يضحكو عليك، داك شي لاش تحرمت ندير بزاف حوايج فحياتي.. وأحلم بدوري أن أخضع للعلاج حتى أعيش حياتي الطبيعية”.

ولكن لأجل تحقيق هذا الحلم الذي يبدو لوليد مستبعدا خاصة وأنه ينتمي لأسرة فقيرة في قرية نائية تفتقد لأبسط شروط العيش، بالأحرى توفر مصادر للشغل لضمان التطبيب والعلاج الذي يتمنى الشاب أن يتحقق بعد أن يصل نداءه لجمعية مهتمة أو محسن من ذوي القلوب الرحيمة.

 

ووجه الشاب نداءه للجميع قصد إخراجه من وضعيته المؤلمة التي يُمني نفسه تجاوزها بتدخل ذوي الايادي البيضاء لاجراء عمليات جراحية مكلفة على أنحاء مختلفة من جسده الذي أصبح كله عبارة عن كتل تشبه كرات.

ووضع الشاب رهن إشارة كل من يرغب في مد يد المساعدة رقم هاتفه التالي : 0657266722

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *