هل يلقي العدالة والتنمية بأطنان من عصارة أزبال الرباط والنواحي في البحر؟

كتب في 21 دجنبر 2019 - 9:30 ص
مشاركة

عبر مستشارو فيدرالية اليسار الديمقراطي، بمجلس مدينة الرباط، عن استيائهم و تذمرهم الشديدين، من استعداد مؤسسة التعاون “العاصمة”، للمصادقة على اتفاقية تهم التخلص من آلاف الأطنان من عصارة أزبال مطرح أم عزة في البحر.

 

و تعتبر هذه العصارة (lixiviat) وفق بلاغ للمستشارين توصل شمس بوست بنسخة منه، “جد خطيرة على البيئة، لإحتوائها على مواد عضوية سامة ذات تركيز عالي، و على معادن ثقيلة سامة تضر بشكل كبير بسلامة الإنسان و المياه و جميع الكائنات الحية التي تتصل بها”.

 

و دأب مستشارو فيدرالية اليسار وفق نفس المصدر “على طرح أسئلة كتابية عديدة في مجلس مدينة الرباط خلال الأربع سنوات الأخيرة، حول تدبير مطرح أم عزة و حول الروائح الكريهة التي تنبعث منه، و كانت الأجوبة كلها تسير في إتجاه طمأنة الرأي العام حول وجود حلول جادة لكل هذه المشاكل”.

 

وأبرز المصدر نفسه، أنه رغم عشرات ملايين الدراهم التي تصرفها جماعة الرباط و الجماعات المجاورة لها في إطار مؤسسة التعاون “العاصمة”، و تفويضهم لتدبيره لشركة أجنبية، “يتضح أن تدبير نفايات مطرح أم عزة لا يزال كارثيا، و مشروع التخلص من آلاف الأطنان من عصارة الأزبال في البحر باستعمال الشاحنات، خير دليل على ذلك”.

 

وطالب المستشارون “بالوقف الفوري لمشروع التخلص من عصارة أزبال مطرح أم عزة في البحر، لما يشكله ذلك من خطر على الساحل البحري و السكان المجاورين له و على الكائنات البحرية و البيئة البحرية على العموم”.

 

كما طالبوا “باستعمال طرق حديثة اثبتت فعاليتها في التخلص من عصارة الأزبال، منها المعالجة العضوية، و التصفية الدقيقة و مختلف تقنيات التجفيف”.

 

وحملوا مسؤولية التدبير الذي وصفوه بـ”الكارثي” لهذا الملف، و لكل كارثة بيئية تنتج عن التخلص من عصارة أزبال مطرح أم عزة في البحر، “إلى منتخبي حزب العدالة و التنمية الذين يسيرون مؤسسة التعاون العاصمة و أغلبية الجماعات المكونة لها، و كذا إلى سلطات الرقابة المتدخلة في هذا الملف”.

 

وجدد مستشارو فيدرالية اليسار، “التزامهم مع المواطنين على العمل من أجل مصلحة المواطنين و التصدي لكل ما يتعارض مع الصالح العام و المبادئ التي يدافعون عنها”.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *