وقوع سيارة داخل حفرة عميقة بوجدة يعيد إلى الأذهان غياب التشوير الطرقي أثناء عملية الأشغال

كتب في 2 دجنبر 2019 - 8:27 م
مشاركة

باتت الأشغال التي تعرفها بعض أرجاء المدينة، تشكل خطرا كبيرا على مستعملي الطريق والسائقين على حد سواء، وخاصة تلك المتعلقة بصيانة أنابيب المياه الصالحة للشرب، أو تلك المتعلقة بقنوات الصرف الصحي، أو خيوط ربط الكهرباء والهاتف وباقي الأشغال الأخرى التي لها صلة بعملية الحفر وسط الشارع العام.

 

ويمكن خطر هذه الاشغال في غياب وسائل حماية سلامة المارة، كوضع علامات تشويرية واضحة من الطرف المقاولات المكلفة بالأشغال لمنع وقوع الحوادث.

وفي هذا الصدد، كادت حفرة أن تودي بحياة شيخ يبلغ من العمر حوالي 70 سنة، مساء هذا اليوم على مستوى حي بوقنادل جنوب مدينة وجدة، لما وقعت السيارة التي كان يقودها في حفرة عميقة بشكل مفاجىء، دون أن ينتبه لوجودها، جراء غياب أية علامة تشويرية تنبه مستعملي الطريق بتوخي الحيطة والحذر لوجود أشغال لتجنب الحوادث، كما تنص على ذلك القوانين الجاري بها العمل بهذا الخصوص.

 

وفي السياق ذاته، ولحسن حظ السائق أنه لم يصب بأذى على مستوى الجسد اللهم الخوف الذي انتابه أثناء سقوط سيارته بالحفرة.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. في صيف 2018 تعرضت لحادثة مشابهة نوعا ما في مدينة جرادة… كانت بلدية جرادة تقوم بصباغة ممرات الراجلين داخل المدينة وحينها تقوم بصبغ نصف الطريق وتقوم بوضع عارضة حديدية إلى حين أن يجف لتقوم بإكمال الجهة الثانية وهكذا… المهم ليلة الحادثة كنت على دراجة نارية وإدا بي أصطدم بالعارضة لعدم وجود أي تشوير طرقي أو أي لافتة تشير إلى وجود أشغال…للأسف الحادثة تسببت لي في كسور على مستوى الوجه استدعى إجراء عملية جراحية مستعجلة وتركيب صفائح معدنية في الفك السفلي…المؤسف أن شركت التأمين لا تعوضك في هده الحالة لعدم وجود طرف آخر في الحادثة.
    في الدول المتقدمة في هده الحالات تقوم البلدية بما يسمى جبر الضرر لأنها السبب الرئيسي في الحادث لكن في بلدنا الحبيب لا حياة لمن تنادي تكلفت بكل مصاريف العملية والعلاج وإصلاح الدراجة النارية ولم أتوصل على اعتذار على الأقل…
    نتمنى من جريدتكم الالتفاتة إلى هده الواقعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *