الملك عبد الله يعلق على إنهاء إضراب المعلمين: بعض تفاصيل الإضراب مؤلم بعبثيته

كتب في 6 أكتوبر 2019 - 3:49 م
مشاركة

إنتهت اليوم الأحد، إحدى أطوال فترات الإضراب التي قادها المعلمون في المملكة الأردنية، بتوقيع إتفاق بين الطرفين.

 

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، جرى في وزارة التربية والتعليم اليوم، التوقيع على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة ونقابة المعلمين الاردنيين.

 

ووقع الاتفاق الذي تم بحضور ممثلي وسائل الاعلام، حسب المصدر ذاته، وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي وليد المعاني، ونائب نقيب المعلمين الاردنيين ناصر النواصرة.

 

و نص الاتفاق الذي نشرته الوكالة،على “العمل على تعديل نظام صندوق ضمان التربية بالتوافق مع النقابة، بالإضافة الى مشاركة النقابة في ادارة الصندوق من خلال أعضاء تسميهم حسب النظام المعدل للصندوق وإيجاد آلية منتظمة لمنح قروض ميسرة للتعليم والسكن من مختلف الفئات وأن تسمي النقابة أعضاء النصف + 1”.

وتضمن الإتفاق أيضا، “التعديل على التشريعات ليتم تخفيض سنوات الخدمة المعتمدة للتقدم لمكرمة المعلمين لتصبح 5 سنوات”. 

 

تم الاتفاق أيضا على إعتبار مهنة التعليم “مهنة شاقة” ويشار إلى ذلك في نظام الرتب عند تعديله الى ان يتم اضافتها مستقبلا الى قانون نقابة المعلمين.

 

وبالاضافة إلى التعهدات الكثيرة بين الطرفين، تم الاتفاق على أن تصبح علاوة الرتب المعمول به حاليا على النحو التالي:

 

 اعتبارا من 1/1/ 2020: معلم قائد، إداري قائد 75 بالمئة.

 

 معلم خبير، إداري خبير 65 بالمئة.

 

 معلم أول، إداري أول 50 بالمئة.

 

 معلم، إداري 40 بالمئة. معلم مساعد، إداري أول 35 بالمئة.

 

وكانت عدة جولات من الحوار بين الحكومة، والنقابة قد فشلت في وقت سابق، ما دفع بالمعلمين إلى الإستمرار في إضرابهم عن العمل الذي شارف على إتمام الشهر.

 

ونوهت أعلى سلطة في البلاد، بهذا الاتفاق، حيث عبر الملك عبد الله الثاني، ملك الأردن، عن سعادته بعودة الطلبة إلى مقاعد دراستهم.

 

وقال الملك في تدوينة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر: “سعادتي برؤية الطلبة في مدارسهم كبيرة وأهنئ المعلمين بيومهم العالمي”.

 

وأضاف “تابعت تفاصيل الإضراب وبعضها كان مؤلما بعبثيته وأجنداته البعيدة عن مصلحة الطالب والمعلم والتعليم فكان لا بد من إنهاء الاستعصاء خدمة للعملية التعليمية”.

 

وختم حديثه بالقول: “الثمن الأكبر كان تعريض مصلحة الطلبة للإعاقة وهذا يجب ألا يتكرر”.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *