وفاة فاعل جمعوي ونقابي بمدينة شفشاون جراء الإعتداء عليه من قبل أنصار الترجي

كتب في 18 يونيو 2019 - 4:00 م
مشاركة

لقي الفاعل الجمعوي والنقابي بمدينة شفشاون “س أ” حتفه بالديار التونسية، جراء الإعتداء الذي تعرض له من قبل بعض من أنصار فريق الترجي التونسي أثناء رحلته لتشجيع فريق الوداد البيضاوي برسم إياب نهائي أبطال إفريقيا.

 

وكانت أسرة الهالك القاطنة بمدينة شفشاون، قد توصلت أمس الإثنين بخبر رسمي مفاده أن ابنها فارق الحياة متأثرا بالجروح العميقة التي أصيب بها لحظة تعرضه لإعتداء شنيع بالسلاح الأبيض من قبل بعض من محبي وأنصار نادي الترجي بيوم واحد قبل المباراة، حيث تعذر عليه حضورها وظل يعاني في المستشفى دون عناية حتى وافته المنية مطالبة في الوقت ذاته بفتح تحقيق دولي قصد إجلاء حقيقة وفاة ابنها، ومعاقبة الجناة.

 

 

وفي السياق ذاته، أشادت مجموعة من صفحات التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” ، بالخصال الحميدة للفقيد الذي كان يتميز قيد حياته بنشاطه داخل العمل الجمعوي والنقابي والحقوقي بمدينة شفشاون، ويعد من الوجوه المعروفة داخل المدينة.

 

عكس ما تم الترويج له في بعض وسائل الإعلام التونسي التي ربطت وفاة المشجع الودادي بإفراطه في تناول المخدرات وفق ما أشارت إليه بعض الصفحات الفايسبوكية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *