ميقاتي في لبنان وأخنوش في المغرب: لماذا ارتفعت الثروة وتدهور الاقتصاد خلال رئاسة الحكومة؟

كتب في 16 يوليوز 2022 - 12:50 م
مشاركة

تمكن رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي من إضافة 700 مليون دولار إلى ثروته خلال عام واحد لتصل إلى 3.2 مليار دولار، بحسب قائمة فوربس للمليارديرات لعام 2022، مقابل 2.5 مليار دولار خلال قائمة العام الماضي، فيما زادت ثروة رئيس وزراء المغرب، عزيز أخنوش وعائلته بقيمة 100 مليون دولار لتسجل ملياري دولار هذا العام مقابل 1.9 مليار دولار في 2021.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعاني فيه كل من لبنان والمغرب من أزمات اقتصادية طاحنة مع تولي ميقاتي رئاسة الحكومة رسميًا في 10 سبتمبر/أيلول الماضي فيما أصبح أخنوش رئيسًا لوزراء المغرب في نفس الشهر، كما أن الوضع الاقتصادي في البلدين يتدهور بالتزامن مع تولي ميقاتي وأخنوش رئاسة الوزراء بسبب تداعيات الحرب في أوكرانيا، رغم أن كليهما قد اعتادا الجمع بين مناصب قيادية في الحكومة وإدارة الشركات والأعمال.

 

وميقاتي هو رابع أغنى ملياردير عربي لعام 2022، وهو المؤسس المشارك في M1 Group وأخنوش يحل في المرتبة 14، ولديه استثمارات في قطاعات البترول، والغاز، والكيماويات من خلال شركتي Afriquia Gaz و Maghreb Oxygene المتداولتين في بورصة الدار البيضاء، فيما يستثني ترتيب المليارديرات العرب أثرياء السعودية حيث أوقفت فوربس تتبع ثرواتهم منذ عام 2018.

وتولى ميقاتي رئاسة الحكومة في لبنان 3 مرات أولها في عام 2005 للإشراف على الانتخابات النيابية ثم في يونيو/حزيران 2011، قبل أن يقدم استقالة حكومته في مارس/آذار 2013، ولكنه تابع مهامه لتصريف الأعمال حتى منتصف فبراير/شباط 2014، ومن جهته، شغل أخنوش منصب وزير الفلاحة والصيد البحري في المغرب بين عامي 2007 و2021.

 

ويتوقع البنك الدولي استمرار تراجع الناتج المحلي الإجمالي في لبنان بنسبة 6.5% هذا العام فيما كان الاقتصاد اللبناني قد انكمش 10.5% في 2021، بينما في المغرب يتباطأ نمو الاقتصاد ليصل إلى 1.1% فقط مقابل زيادة في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بـ 7.4% في 2021.

 

وترصد فوربس الشرق الأوسط في هذا التقرير أسباب زيادة ثروة كل من ميقاتي وأخنوش خلال عام إلى جانب تغير الوضع الاقتصادي في كل من لبنان والمغرب منذ توليهما زمام الأمور في البلدين.

 

نجيب ميقاتي

 

مصدر الصورة: ANWAR AMRO/AFP

المنصب: رئيس وزراء لبنان

الزيادة في الثروة خلال عام: 700 مليون دولار

صافي الثروة: 3.2 مليار دولار

النمو الاقتصادي المتوقع في 2022: 6.5% ↓

النمو في 2021: 10.5% ↓

على الرغم من استمرار تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان مع تراجع الناتج المحلي الإجمالي 10.5% العام الماضي وتوقعات انكماشه 6.5% هذا العام، فإن ميقاتي رفع ثروته 700 مليون دولار في عام، مع ارتفاع سهم شركة MTN الجنوب إفريقية 79% خلال عام واحد حتى 12 مايو/أيار 2022، إلى 16,890راند (نحو ألف دولار) والتي يمتلك ميقاتي أسهمًا فيها من خلال شركة M1 Group التي أسسها نجيب مع أخيه طه.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية ومالية منذ ثلاث سنوات وهي تعد من بين أسوأ الأزمات التي شهدها العالم، فيما تضيف تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا صعوبات جديدة إلى كاهل متخذي القرار في لبنان، بحسب البنك الدولي.

وتشير بيانات وزارة الاقتصاد والتجارة في لبنان إلى الاعتماد بشكل كبير على استيراد المواد الغذائية، حيث يتم استيراد 80% من القمح المستهلك في البلاد فيما 96% من إجمالي واردات القمح إما من روسيا أو أوكرانيا، فيما أعلن لبنان عن تمويل من البنك الدولي بقيمة 150 مليون دولار لتمويل واردات القمح مؤخرًا.

وأوصى البنك الدولي لبنان بالبحث عن بدائل جديدة لواردات القمح بخلاف روسيا وأوكرانيا لضمان استقرار الأمن الغذائي، مشيرًا إلى أن ارتفاع أسعار الطاقة يؤدي إلى تفاقم الأزمات الموجودة بالفعل والمتعلقة بضغوط سوق الصرف، ومعدلات التضخم المرتفعة للغاية، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى تقليل كمية الكهرباء المحدودة بالفعل والتي توفرها مؤسسة كهرباء لبنان.

وتوصل لبنان إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع صندوق النقد الدولي للحصول على تمويل بقيمة 3 مليارات دولار خلال شهر أبريل/نيسان الماضي، وتخضع الموافقة النهائية على القرض لاجتماع مجلس إدارة الصندوق قريبًا، وتسعى أيضًا البلاد إلى الحصول على تمويلات دولية أخرى لدعم أمنها الغذائي خلال الفترة المقبلة، بحسب وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام.

وهبط سعر الليرة اللبنانية 113.1% أمام الدولار خلال عام واحد ليصل سعر صرف العملة الأميركية إلى 27.1 ألف ليرة في 12 مايو/أيار مقابل 12.72 ألف ليرة في نفس اليوم من العام الماضي، وفقًا لتقديرات Lira Rate.

وقفز مؤشر أسعار الاستهلاك في لبنان بأكثر من 208% خلال شهر مارس/آذار الماضي مقابل نفس الشهر من العام الماضي، بحسب إدارة الإحصاء المركزي.

جدير بالذكر أن الانتخابات النيابية في لبنان ستنعقد غدًا الأحد، كما أن رئيس الوزراء الحالي كان قد انتخب عام 2000 نائبًا عن مدينة طرابلس ثم أعيد انتخابه عام 2009 وعام 2018 نائبًا عن نفس المدينة، وعلاوة على ذلك كان ميقاتي قد تولى حقيبة وزارة الأشغال العامة والنقل في ثلاث حكومات متعاقبة ما بين عامي 1998 و2004.

 

عزيز أخنوش

المنصب: رئيس وزراء المغرب

الزيادة في الثروة خلال عام: 100 مليون دولار

صافي الثروة: مليارا دولار

النمو الاقتصادي المتوقع في 2022: 1.1%

النمو في 2021: 7.4%

زادت ثروة أخنوش وعائلته بقيمة 100 مليون دولار خلال عام في الوقت الذي يتولى فيه رئاسة الحكومة في بلاده إلى جانب مرور المغرب بتحديات اقتصادية خلال الفترة الراهنة، وتتزامن زيادة ثروة أخنوش مع ارتفاع سهم شركة Afriquia Gaz التابعة له بنسبة 32.5% منذ بداية عام 2021 إلى 4,890 درهم مغربي (482.06 دولار)، في ختام التعاملات 12 مايو/أيار بحسب البيانات المتاحة على بورصة الدار البيضاء، كما قفز سعر سهم شركة Maghreb Oxygene التابعة لأخنوش أيضًا بنسبة 66.6% خلال نفس الفترة إلى 316.5 درهم (31.2 دولار) مع إغلاق الخميس.

ومن المتوقع أن يتباطأ النمو في المغرب إلى 1.1% فقط في عام 2022، حيث ينخفض الإنتاج الزراعي في البلاد بنسبة 17.3% بسبب الجفاف، ومن المرجح أن يكون النمو الاقتصادي مدفوعًا بأداء القطاع الصناعي وانتعاش السياحة بشكل أسرع وهو ما سيكون له تأثير إيجابي أكبر على النمو الاقتصادي في المدى المتوسط.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلك بـ3.6 في فبراير/شباط 2022، في مقارنة على أساس سنوي، وتتزامن هذه الضغوط التضخمية مع التحديات الجديدة التي يواجهها الاقتصاد المغربي خلال الفترة الحالية والتي تشمل ارتفاع أسعار الطاقة والسلع خاصة بعد الحرب في أوكرانيا، إلى جانب موجة الجفاف الحاد.

وتستمر الحرب في أوكرانيا في دفع أسعار السلع العالمية إلى الزيادة، وهو ما سيعمل على ارتفاع فاتورة الواردات المغربية – خاصة مع الجفاف الحاد – والإعانات العامة، وهو ما سينعكس على كل من الحساب الجاري وعجز الميزانية.

ويرى صندوق النقد أن عجز الحساب الجاري سيتسع في المغرب إلى 6% هذا العام مقابل 2.9% العام الماضي، فيما سيزيد إجمالي الدين الحكومي العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 77.1% في 2022، من 76.3% العام الماضي.

يمكن للضغوط التضخمية أن تدفع البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة خاصة مع توجه البنوك المركزية العالمية إلى تبني سياسة زيادة أسعار الفائدة، وهو ما سيعمل أيضًا على تشديد شروط التمويل للقطاعين العام والخاص.

هاجر عمران Forbes Middle East Staff

May 14, 2022

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *