المغاربة الراغبين في زيارة أوروبا هذا الصيف لن يتمكنوا من الحصول على تأشيرة

كتب في 13 ماي 2019 - 4:00 م
مشاركة

مع اقتراب فصل الصيف، يحاول آلاف المغاربة الحصول على موعد من أجل تأشيرة “شنغن” التي تمكنهم من قضاء عطلهم بالقارة العجوز. غير أن أنظمة القنصليات لم تعد قادرة على منح المزيد من التأشيرات لهذا الصيف بسبب كثرة الطلبات مقارنة بالموارد البشرية لهذه القنصليات.

 

وكشف موقع “ميديا24” الذي نشر تحقيقاً في الموضوع، أنه لا يمكن الحصول على موعد خلال أشهر الصيف للحصول على تأشيرة إلى إيطاليا، فيما هناك احتمال للحصول على موعد أواخر غشت او بداية شتنبر بالنسبة لفرنسا، فيما يحتاج الحصول على موعد لتأشيرة إسبانيا الإنتظار 6 أشهر على الأقل.

 

بمعنى آخر، فإن المغاربة الذين خططوا لقضاء عطلاتهم في واحدة من هذه البلدان الثلاثة خلال يونيو ويوليوز وغشت، لن يتمكنوا من ذلك ما لم يكونوا متوفرين على تأشيرات في الوقت الحالي.

 

وتزداد مدة الإنتظار للحصول على تأشيرات نحو البلدان الأوروبية عاماً بعد عام بفعل تزايد طلب المغاربة عليها في مقابل عجز القنصليات عن معالجة الكم الكبير من الطلبات.

 

اللجوء للقنصليات الفرنسية لزيارة إسبانيا

 

ونقل الموقع عن مصدر ديبلوماسي فرنسي، أنه “بالنظر إلى أن فترات الانتظار طويلة جدًا ولن تحصل على تأشيرة دخول في الوقت المناسب لقضاء عطلة صيفية في إسبانيا، فإن المغاربة يتقدمون بطلب للحصول على تأشيرة شنغن الفرنسية التي سوف تسمح بزيارة الجارة الإيبيرية”.

 

“بهذه الطريقة، يحلون محل المتقدمين الآخرين من خلال خلق عبئ زائد من العمل على الخدمات القنصلية الفرنسية”، يوضح المحاور أن الأشخاص الذين حصلوا على تأشيرة فرنسية واستخدموها لزيارة وجهات أوروبية أخرى قبل فرنسا، يرفض طلبهم الموالي للحصول على تأشيرة فرنسية.

 

ارتفاع الطلب

 

وكانت صحيفة “LAVANGUARDIA” الإسبانية، قالت إن القنصليات الإسبانية بالمغرب منحت أزيد من 220 ألف تأشيرة خلال العام الماضي، مسجلة بذلك ارتفاعا ملحوظا مقارنة مع السنوات الماضية حيث تراوحت الأرقام ما بين 140.000 و 180.000 سنويا.

 

وحسب الأرقام التي أوردتها الصحيفة نقلا عن مؤسسة “إيفي”، فإن المغرب يعد ثالث بلد من حيث عدد التأشيرات الممنوحة من طرف السلطات الإسبانية، بعد روسيا والصين. وإذا ما استثنينا أيام نهاية الأسبوع والعطل، فإن المصالح القنصلية الإسبانية بالمغرب منحت ما معدله 1000 تأشيرة في اليوم.

 

 

ويشير ذات المصدر، إلى أن فرنسا وإسبانيا هما البلدان اللذان منحا المغاربة أكبر عدد من التأشيرات خلال 2017، إذ بلغ عدد التأشيرات التي منحتها السلطات الفرنسية 323.670 مقابل 180.918 لإسبانيا.

 

وبلغت عائدات البلدين من التأشيرات الممنوحة ما يفوق 19 مليون يورو لفرنسا، و13 مليون يورو لإسبانيا، دون احتساب عائدات طلبات التأشيرة المرفوضة.

 

ويبدو أن الخدمات القنصلية الفرنسية والإسبانية والإيطالية لا ترغب في التكيف مع زيادة الطلب على التأشيرات، رغم أن عائدات هذا التزايد في الطلب قد تذر أرباحاً كبيرة (60 يورو وقريباً 80 يورو) وهو ما قد يشير إلى سياسة للإغلاق في وجه المغاربة.

 

وفي غياب حل في الوقت الحاضر، فإن على المغاربة الراغبين في قضاء عطلهم بالبلدان الأوروبية الإنتظار إلى الصيف القادم مع استصدار التأشيرة في وقت مبكر.

The following two tabs change content below.

محمد بشاوي

محرر و مسؤول عن قسم الأنفوغرافيك bachaouiinfo@gmail.com

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *