سابقة.. أستاذ بجامعة مراكش يشرف على مرض غريب لطالبة في تاونات: ووالدها: أناشد المغاربة

كتب في 5 ماي 2019 - 3:15 م
مشاركة

” خيوط أمل تشع من جامعة القاضي عياض”، هكذا تحدث والد لمياء، شابة في عقدها الثاني، أصيبت بمرض نادر، عجز الأطباء عن تشخيصه.

بوعرفة أملاح، ابن قرية طهر السوق في تاونات، أكد في تصريح ل”شمس بوست”، أن بصيصا من الأمل زرعه في الأسرة أستاذ بجامعة القاضي عياض في مراكش، باحث في “الأمراض الناذرة”، بعدما دخل على خط مرض لمياء، الطالبة التي حرمت قهرا من استئناف دراستها بكلية ظهر المهراز بفاس.

والد لمياء أكد أن جمعية يشرف عليها الأستاذ الباحث، إلى جانب خبراء آخرين، توصلت بالملف الطبي لابنته، وأحالته على فرعها بدولة في الخارج، حيث تأكد تصنيف مرض ابنته ضمن الأمراض الناذرة، وباب العلاج يبقى مفتوحا، يضيف أملاح، الذي يشتغل عونا بثانوية عبد الكريم الخطابي بمركز طهر السوق.

فرحة أملاح، وكل أفراد أسرته، لم تخفي معاناته، ومعاناة ابنته لمياء، التي لم تذق طعم الراحة منذ أزيد من 3 سنوات، بسبب تمدد هذا المرض الغريب في جسدها، والنتيجة تدهور خطير في صحتها، ما فرض عليه قطع رحلة علاج شاقة، ومكلفة، حيث أن المريضة تواظب، منذ سنتين، على استعمال وصفة دواء يكلف أكثر من 730 درهم شهريا.

ويناشد أملاح، الذي رفض الانهزام أمام مرض ابنته، كافة المحسنين، والجهات المعنية، من أجل التدخل لإنقاذ ابنته، التي كانت قبل 2017 تعيش حياة طبيعية، بعدما حصلت موسم 2016 على شهادة البكالوريا تخصص علمي، قبل أن تنقلب حياة الأسرة رأسا على عقب منذ ذلك التاريخ.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *