ليست إلى هواوي وحدها.. غوغل توجه ضربة قوية إلى الصين

كتب في 16 يونيو 2019 - 11:45 م
مشاركة

وجهت “ألفابت”، الشركة الأم لشركة “غوغل” الأمريكية، ضربة وصفتها تقارير إعلامية بـ”القاصمة” إلى الصين كلها، وليست إلى شركة “هواوي” وحدها.

 

 

وأعلنت “ألفابت” أنها ستنقل عمليات إنتاج أجهزتها إلى خارج الصين، لتجنب إمكانية اتخاذ الصين تدابير عقابية ضد “غوغل” بسبب قرارها بشأن حظر “أندرويد”، وفقا لما نشرته وكالة “بلومبرج” الإخبارية.

وقالت الوكالة الأمريكية إن “غوغل” اتخذت قرارا بنقل تعاملاتها في إنتاج أجهزتها “Nest” ومعدات خوادمها إلى خارج الصين في تايوان وماليزيا، تجنبا لأي رسوم أو تعريفات جمركية إضافية تفرضها الولايات المتحدة على المنتجات المستوردة من الصين، أو إجراءات عقابية يتم اتخاذها من قبل الصين.

ونقل التقرير عن مصادر من داخل “غوغل” لم تكشف عن هويتها، تأكيدهم أن الشركة الأمريكية، بدأت فعليا نقل عمليات إنتاج “اللوحات الأم” (Motherboards)، وخاصة تلك الموجهة إلى السوق الأمريكية إلى تايوان.

وقالت المصادر إن “غوغل” حاليا، تحاول الضغط على الحكومة الأمريكية، من أجل رفع الحظر المفروض على هواتف “هواوي”.

وأشار المصدر إلى أن الحظر على هواتف هواوي يمثل “تهديدا للأمن القومي”، مضيفا “نرغب حاليا في مواصلة تزويد هواوي بنظام أندرويد”.

وكانت  التقارير الصحفية، قد تحدثت عن أن شركة “غوغل” الأمريكية تزرع في نظام تشغيل “أندرويد” عدد من البرمجيات الخبيثة، التي يتم تخصيصها للهواتف منخفضة السعر والمواصفات الموجهة إلى الشركات الصينية بشكل خاص.

وتهتم تلك البرمجيات الخبيثة، برصد كل ما يفعله المستخدم من أنشطة، لعرض إعلانات ترويجية مناسبة لنوع النشاط الذي يقوم به.

وأخفت “غوغل” تلك البرمجيات الخبيثة، في نظام تشغيل “أندرويد” والبرامج المجهزة مسبقا، عند تحميل النظام، لضمان أنها موجودة بشكل كامل كل أجهزة أندرويد المستهدفة.

من جانبها، اعترفت “غوغل” بوجود تلك البرمجيات الخبيثة المثبتة مسبقا في نظام تشغيل “أندرويد”.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *