دراسة: تصاعد الوفيات الناجمة عن اضطراب تعاطي الكحول خلال جائحة كوفيد19

كتب في 22 ماي 2022 - 1:13 م
مشاركة

أظهرت دراسة جديدة أجريت في مستشفى Cedars-Sinai الأمريكي أن الوفيات الناجمة عن اضطراب تعاطي الكحول زادت بشكل كبير خلال وباء كورونا.

 

ووجدت الدراسة أيضا أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 44 عاما شهدوا أكبر اتجاه تصاعدي في معدل الوفيات الناجمة عن اضطراب تعاطي الكحول.

استخدم الباحثون النمذجة التنبؤية لمقارنة معدلات الوفيات الناتجة عن اضطرابات تعاطي الكحول المتوقعة  بالمعدلات الفعلية.

 

ووجدوا أن معدلات الوفيات المرتبطة بالاضطراب في تعاطي الكحول زادت بين مختلف الأعمار والجنس خلال الوباء.

 

قال  المؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور في الطب يي هوي يو “لقد أصبحنا على علم أيضا بالتقارير الواردة من مراكز فردية عن ارتفاع المضاعفات المتعلقة بتعاطي الكحول، وقد دفعنا ذلك إلى التفكير، ربما تكون هذه أزمة صحية عامة كبيرة”.

 

حصل المحققون على بيانات الوفيات غير المحددة لمدة سبع سنوات من عام 2012إلى 2019 من قاعدة بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها التي تسجل أكثر من 99٪ من جميع الوفيات في الولايات المتحدة، ثم استخدموا النمذجة التنبؤية لتحديد معدلات الوفيات المتوقعة لعامي 2020 و 2021 بناء على اتجاهات السنوات السابقة، ومقارنتها بالمعدلات التي لوحظت بالفعل.

 

قال يو: “ما وجدناه في تحليلنا يعكس ما رأيناه في القصص المتناقلة من مرضانا وفي الأوراق الأكاديمية التي تتعقب المضاعفات مثل أمراض الكبد المرتبطة بالكحول”.

 

وشملت نتائج الدراسة:

 

في عام 2020، كانت الوفيات المرتبطة باضطراب تعاطي الكحول أعلى بنحو 25٪ من المعدلات المتوقعة.

 

في عام 2021، كانت المعدلات الملاحظة أعلى بحوالي 22٪ مما كان متوقعا.

 

وكانت الزيادة في الوفيات المتوقعة مقابل الملحوظة مماثلة لكلا الجنسين، حوالي 25٪ للنساء والرجال في عام 2020 مقابل 20٪ للنساء و 22٪ للرجال في عام 2021.

 

وعلى الرغم من أن مجموعة البالغين الأكبر سنا كانت لديها أعلى معدل وفيات خلال فترة الدراسة، إلا أن المجموعة الأصغر سنا، من 25 إلى 44 عاما هي التي عانت من أكبر زيادة خلال الوباء، مما يستدعي اهتمام الجمهور.

 

وقال يو: “نعلم أيضا أن اضطراب تعاطي الكحول غالبا ما يتم الإبلاغ عنه بشكل أقل من اللازم، لذا فإن معدلات الوفيات الفعلية المتعلقة بتعاطي الكحول قد تكون أعلى من المبلغ عنها”.

 

يُعرّف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الإصدار الخامس، وهو المرجع الذي يستخدمه اختصاصيو الصحة العقلية لتصنيف اضطرابات الصحة العقلية، اضطراب تعاطي الكحول بأنه “نمط إشكالي من تعاطي الكحول يؤدي إلى ضعف أو ضائقة كبيرة سريريا، كما يتجلى على الأقل اثنان مما يلي، يحدث خلال فترة 12 شهرا”.

 

يسرد الدليل 11 معيارا، مثل الرغبة الشديدة في استخدام الكحول، والاستخدام المتكرر للكحول الذي يؤدي إلى عدم الوفاء بالالتزامات في المدرسة أو العمل أو المنزل، واستمرار تعاطي الكحول على الرغم من وجود مشاكل اجتماعية أو شخصية مزمنة تنشأ أو تتفاقم بسبب استخدام الكحول.

 

وقال يو: “عند نشر هذا المقال، نريد من الجميع وخاصة صانعي السياسات والأطباء في الخطوط الأمامية، أن يعرفوا أنه أثناء الوباء هناك بالفعل زيادة كبيرة في الوفيات المرتبطة باضطراب تعاطي الكحول”.

 

وأضاف يو “نريد أيضا أن ندرك أن المرضى الذين يموتون من أسباب مرتبطة باضطراب تعاطي الكحول يميلون إلى أن يكون لديهم محددات اجتماعية للصحة، مثل الحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة والتي يمكن أن تجعل من الصعب عليهم الحصول على الرعاية الصحية والمساعدة”.

 

وختم يو قائلا :”وأخيرا نريد التأكد من أن المرضى الذين يسعون للحصول على العلاج من الكحول أو تعاطي المخدرات يمكنهم الحصول على رعاية المتابعة لمنع المضاعفات الثانوية “.

المصدر:medicalxpress

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *