وزارة التربية تحتفي بالسيدتين المتبرعتين فاطنة المدرسي ونجية نظير

كتب في 12 يونيو 2019 - 1:00 م
مشاركة

قامت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، باستحضار الأعمال الخيرية التي قامت بها كل من السيدة “فاطنة المدرسي” التي شيدت من مالها الخاص المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمدينة وجدة، والسيدة نجية التي تبرعت بمبلغ مليار و 200 مليون لبناء مؤسسات تعليمية بإقليم سطات.

 

 

وجاء ذلك خلال امتحانات البكالوريا في مادة الإنجليزية، وهي المبادرة نفسها التي قامت بها الوزارة اتجاه الطفلة “مريم أمجون” بطلة تحدي القراءة العربي.

 

 

وفي السياق ذاته فقد خلفت هذه الخطوة، استحسانا كبيرا لدى جميع المغاربة، وخاصة رواد التواصل الإجتماعي الذين أثنوا على هذه المبادرة الطيبة، التي تندرج ضمن ثقافة الإعتراف بالعمل الجبار الذي قامت به سيدتين مغربيتين من خلال مساهمتها بمبالغ مالية مهمة من أجل بناء مؤسسات تعليمية عمومية لتعليم أبناء الشعب، في وقت يتم فيه سن سياسة الإجهاز على المدرسة العمومية ببلادنا من قبل الدولة قصد فسح المجال للتعليم الخصوصي.

 

 

وكانت نجية نظير، التي وقعت إتفاقية مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لسطات، قد عبرت عن سعادتها بهذا العمل الذي سيعود بالنفع على أبناء منطقتها، الذين يضطرون إلى قطع العديد من الكيلوميترات للوصول إلى مؤسساتهم التعليمية.

 

 

 

وأبرزت في تصريحات صحفية سابقة، أن المشروع سيكلف مليار و 200 مليون سنتيم، مشيرة في نفس الوقت بأنها إختارت تشييد مدارس عوض مسجد كما دأب على ذلك العديد من المحسنين، بالنظر إلى أن الصلاة يمكن أدائها في المنزل، ثم أن هناك أكثر من مسجد في منطقة واحدة في حين أن هناك حاجة لمدرسة.

 

 

 

من جهته، صرح نجل المدرسي في وقت سابق، بأن والدته توجهت إلى رئيس المجلس العلمي مصطفى بن حمزة وطلبت منه أن يدلها على عمل خيري تقوم به غير إنشاء مسجد، فاقترح عليها تشييد المدرسة المذكورة، التي احتفلت هذه السنة بتخريج الفوج العاشر.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *