النهوض بأوضاع الأشخاص المسنين موضوع عرض للمصلي أمام المجلس الحكومي

كتب في 17 دجنبر 2020 - 11:23 م
مشاركة

قدمت جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة بالمجلس الحكومي في اجتماعه لليوم الخميس (17 دجنبر 2020)، عرضا حول “البرنامج الوطني المندمج للنهوض بأوضاع الأشخاص المسنين 2020-2030”.

وأكدت جميلة المصلي، على أن إعداد هذا البرنامج “تم وفق إطار تشاركي وتنسيقي بين مختلف المتدخلين المعنيين بهذا المجال، من قطاعات حكومية ومؤسسات عمومية ومجتمع مدني.

وأضافت أن البرنامج الوطني المندمج يرتكز على 4 محاور استراتيجية، وتتعلق أساسا بـ”تعميم التغطية الاجتماعية والوقاية من المخاطر المرتبطة بالشيخوخة”، و”توفير بيئة تمكينية داعمة”، و”تعزيز المشاركة السياسية والاجتماعية والثقافية للأشخاص المسنين”، وكذا “تطوير المعرفة والنهوض بالمجال التشريعي وتعزيز التحسيس والتوعية بمجال الأشخاص المسنين”. مضيفة أنه لتحقيق هذه المحاور الاستراتيجية يعتمد البرنامج الوطني المندمج للنهوض بأوضاع الأشخاص المسنين على تحقيق 15 هدفا استراتيجيا و98 تدبيرا.

وقالت الوزيرة في عرضها، إن هذا البرنامج الذي تحكمه رؤية استراتيجية تدور حول “تمكين الأشخاص المسنين من الاستقلالية والمشاركة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وجعل قضاياهم في صلب النموذج التنموي الجديد بمقاربة حقوقية”، يستهدف كل الأشخاص البالغين من العمر 60 سنة فما فوق، وذلك في إطار الانسجام التام مع التوجيهات الملكية، والأوراش الاجتماعية الكبرى المهيكلة التي أعطى جلالة الملك محمد السادس نصره الله انطلاقتها.

وأوضحت المصلي أن البرنامج الوطني المندمج للنهوض بأوضاع الأشخاص المسنين يرتكز على عدة مرتكزات أهما دستور 2011، وخاصة الفصل 34 الذي ينص على أن تقوم السلطات العمومية بوضع وتفعيل سياسات موجهة إلى الأشخاص والفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة. بما فيهم الأشخاص المسنين. والبرنامج الحكومي 2016-2021، الذي أكد في محوره الرابع على وضع سياسة وطنية للأشخاص المسنين واعتماد إطار تنظيمي لتدخل الدولة والمجتمع المدني لضمان كرامتهم وحقوقهم. واستراتيجية وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، المبنية على المرجعيات الأساسية لإرساء دعائم مجتمع متضامن يتمتع فيه الجميع بالحقوق والمساواة والكرامة، من خلال إعداد سياسات عمومية وبرامج وطنية في مجالات تدخلاتها.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *