العدالة والتنمية يشيد بمضامين الخطاب الملكي ويرفض “إستفزازات الإنفصاليين” بمعبر الكركرات

كتب في 9 نونبر 2020 - 11:45 ص
مشاركة

أشاد حزب العدالة والتنمية بالخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، ودعا إلى مواصلة التعبئة الوطنية للتصدي لمناورات خصوم الوحدة الترابية للمملكة، مؤكدا انخراط الحزب في الإجماع الوطني حول قضية الصحراء المغربية.

وعبرت أمانة البيجيدي في بلاغ، توصل شمس بوست بنسخة منه، عن” اعتزازها بما ورد في الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، والذي كان خطاب حزم ووضوح وتثمين للمكتسبات التي حققتها بلادنا لفائدة الوحدة الوطنية والترابية للمملكة، بدءً بالمسيرة نفسها التي كانت إبداعا لجلالة الملك المغفور له الحسن الثاني رحمة الله عليه ومسيرة متجددة ومتواصلة من أجل ترسيخ مغربية الصحراء على الصعيد الدولي، وجعلها قاطرة للتنمية على المستوى الإقليمي والقاري”.

 

وأشاد بما تضمنه الخطاب الملكي من رصد للمكتسبات التي حققها المغرب في السنوات الأخيرة والتي توجت بالقرارات الأخيرة لمجلس الأمن المتجاوزة للمقاربات والأطروحات غير الواقعية. :

 

واسترسل “وترسيخ الحل السياسي بشكل لا رجعة فيه في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي، واعتماد القوى الدولية الكبرى لمواقف بناءة من قبيل إبرام شراكات استراتيجية واقتصادية، تشمل دون تحفظ أو استثناء الأقاليم الجنوبية للمملكة، ورفض بلادنا للاستفزازات التي يقوم بها الانفصاليون لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي” بمعبر الكركرات.

 

ونوهت أمانة “المصباح” باستمرار تنفيذ برامج النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، سواء على مستوى البنيات التحتية أو مشاريع على مستوى التعليم والصحة والطاقات المتجددة وتحلية مياه البحر والسياحة والصيد البحري وغيرها، معتبرة ذلك “أكبر رد على خصوم الوحدة الوطنية والترابية”.

 

 

ووصفت الدور الذي تقوم به الديبلوماسية المغربية الرسمية والموازية في القضية الوطنية بـ”الفعال والنشيط”، مشيدة بفتح عدد من الدول لقنصليات عامة في مدينتي الداخلة والعيون.

 

ودعا البيجيدي إلى إلى مواصلة التعبئة الوطنية بنفس الروح التي انخرط بها المغاربة في المسيرة الخضراء وعبر مختلف المحطات التي مرت منها القضية، لمواصلة التصدي بحزم لمناورات خصوم الوحدة الترابية.

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *