بعد شهر من السجن.. “ويحمدان” يعانق الحرية ويحرق العلم الإسرائيلي

كتب في 26 نونبر 2019 - 2:15 م
مشاركة

مولود مشيور
غادر أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع السجن، صباح اليوم الإثنين 25 نونبر 2019 بعد قضائه “عقوبة سجنية شهرا نافذا”، إثر واقعة احتجاج على مشاركة منتجات شركة صهيونية بمعرض التمور بمدينة أرفود في 26 أكتوبر الماضي. واتهام النيابة العامة لويحمان ب”ضرب موظف”.. وهو ما أسقطه حكم المحكمة بإلغاء صفة الموظف عن رجل السلطة.

 

وفور الافراج عنه أحرق ويحمان وعدد من هيئات المجتمع المدني العلم الإسرائيلي في صحراء مرزوكة شرق المغرب، وذلك ردًّا على دخول سياح إسرائيليين إلى المغرب وأكدوا أنهم مستمرون في نضالهم ضد التطبيع مع “إسرائيل”.

 

وقامت هيئات مدنية بالرشيدية بحفل استقبال وتكريم أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بعد خروجه. وألقى ويحمدان كلمة مطولة تعهد فيه بمواصلة برنامجه النضالي ضد كل أشكال التطبيع مع الإسرائليين، واشترط التنازل عن الدعوة التي رفعها ضد الجهات “المسؤولة” التي اعتدت عليه، حسب تعبيره، في حالة واحدة، وهي ان يقروا بمن أعطاهم الأوامر …” وفق ما جاء في كلمته.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *